مستجدات
العثماني: الملتقى الوطني لشبيبة العدالة والتنمية أضحى عرسا سياسيا سنويا      الملتقى الوطني الـ15.. وفود شبابية عربية وإفريقية في ضيافة جماعة الرباط      العثماني: تمويلاتنا واضحة وحزب “المصباح” يُسيَّر بأموال أبنائه وبناته      ميرغني: سوء تفسير علاقة الدين بالدولة أدى إلى “واقع عربي مأزوم”      ولد الخليل: الربيع العربي كشف الغطاء عن الاستبداد في مجموعة من المناطق العربية      الشرقاوي لـ”الشبيبة”: سعيد بالتواصل مع شباب يحملون رؤية مجتمعية ومفاهيم جديدة للإصلاح      أمكراز: شبابنا فيهم طلبة ومعطلون وعاملون وكلهم ساهموا في تمويل الملتقى الوطني الـ15      تغزوان: معتزون بالشراكة القائمة بين شبيبة “المصباح” ومنظمة التجديد الطلابي      رباح: شبيبة “المصباح” زاد الحزب وصلة وصله مع الشباب وعنوان التميز والعطاء      حامي الدين: شبيبة “البيجيدي” أصبحت مشتلا لتربية القادة والسياسيين والمثقفين     
أخر تحديث : الأحد 12 مايو 2019 - 5:56 مساءً

طويل يكشف لـjjd.ma جديد الجامعة التربوية الوطنية لشبيبة “المصباح” في دورتها لهذه السنة

تنظم شبيبة العدالة والتنمية جامعتها التربوية في نسختها الرابعة، حول موضوع “نسقية التعبد في الإسلام.. المعاني والدلالات”، وذلك أيام 17، 18، 19 ماي 2019، بدار المريني بالرباط.

في هذا الصدد، أوضح محمد طويل عضو المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، أن “الجامعة التربوية لشبيبة العدالة والتنمية هي جامعة معنية بالشأن التربوي والقيمي باعتباره أحد مجالات اشتغال الشبيبة وأحد وظائفها الأساسية”.

وأضاف طويل في تصريح لـjjd.ma، أن “الشبيبة دأبت على تنظيم هذه الفعالية التربوية كل شهر رمضان استثمارا للأجواء الايمانية والروحية التي يشهدها الشهر الفضيل، وذلك بتوجيه إحدى أنشطتها لهذا المجال التربوي والأخلاقي والقيمي، ومحاولة توجيه عناية شباب وشبابات المنظمة إلى الاهتمام بالقضايا التربوية والأخلاقية، باعتبارها أحد العناصر الأساسية للجيل الذي انتدب نفسه لرسالة الإصلاح”.

وأوضح المتحدث، أن “الجامعة دائما كانت تخصص إحدى دوراتها لمناقشة قضية جوهرية أساسية يتم تسليط الضوء عليها من جوانب متعددة سعيا لتملك وعي اشمل بها”، مشيرا إلى أنه “في السنة الماضية تم تخصيص الجامعة التربوية لدراسة موضوع القيم في الفكر الإسلامي، حيث كانت فرصة لاجتراح مجموعة من الاشكالات المرتبطة بموضوع القيم وطبيعة معالجة الفكر الإسلامي لها. وهو ما يتيح لشباب المنظمة من تشكيل إدراك شامل لمثل هذه المواضيع الإشكالية”.

وتابع: “هذه السنة خصصت لمناقشة موضوع نسقية التعبد في الاسلام، ومساءلة هذا الموضوع ليست بالمنطق التعبدي الشعائري، وإنما محاولة استجلاء الدلالات القيمية والمعاني المعرفية لمنظومة التعبد في الاسلام وأثرها على حياة الإنسان، فردا وجماعات”.

وأكد طويل أن هذه الدورة ستكون فرصة للقاء مع مجموعة من الأطر والأستاذة المبرزين في هذا المجال لدراسة مجموعة من القضايا المتعلقة بموضوع نسقية التعبد ومنهجيته وجماليته في الدين الإسلامي.

أوسمة :