أخر تحديث : الأربعاء 29 مايو 2019 - 3:42 مساءً

العثماني: الأرقام والإجراءات تؤكد التوجه الاجتماعي الواضح للحكومة

أكد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أن الأرقام والإجراءات والانجازات تؤكد أن الحكومة ذات توجه اجتماعي واضح وقوي، وهو ما يتضح بالملموس من خلال برامجها، مشددا على أن الحكومة تملك إرادة قوية للعمل نحو مغرب أفضل.

وأضاف العثماني، خلال جلسة تقديم جواب رئيس الحكومة في مناقشة الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة، مساء أول أمس الاثنين، أن من أهم مؤشرات هذا الحس الاجتماعي للحكومة، إصلاح منظومة التربية والتكوين، الذي يعد أولوية وطنية بامتياز، وتابع أن دعم التشغيل ومحاربة البطالة، والذي بذلت فيه مجهودات مُقدرة، عرف تسجيل تحسن مباشر، لكن، يستدرك رئيس الحكومة، ما تم تحقيقه غير كاف ويستدعي المزيد بالنظر إلى تطلعات الشباب المغربي خاصة فيما يتعلق ببطالة حاملي الشهادات منهم.

وبخصوص تعزيز القدرة الشرائية للمواطنين، قال العثماني، إنه عرف تسجيل تحسن مطرد ومؤشرات دالة، مبرزا أن الحكومة تعمل على تحسين هذه القدرة من عدة مداخل، منها رفع الأجور، ضبط نسبة التضخم، مراقبة الأسعار، دعم بعض المواد الأولية، الرفع من جودة الخدمات الاجتماعية، توسيع ودعم البرامج الاجتماعية، توسيع التغطية الصحية، دعم الولوج إلى السكن، دعم المقاولة الوطنية لتمكينها من إحداث فرص الشغل، وغيرها.

وحول أهم البرامج والمشاريع المستقبلية للحكومة فيما تبقى من ولايتها، كشف العثماني، أن أهم هذه الأوراش ما يتعلق بمواصلة تنفيذ مضامين الإستراتيجية الوطنية لإصلاح منظومة التربية والتكوين، والإستراتيجية الوطنية للصحة، والتنفيذ العملي للتغطية الصحية لأصحاب المهن الحرة والمستقلين، ومواصلة الحد من الفوارق المجالية في العالم القروي، وإصلاح المركز الجهوية للاستثمار، وتنزيل المخطط الوطني للتشغيل، وعقد الملتقى الوطني للتكوين والتشغيل، وكذا تفعيل مخرجات المناظرة الوطنية للضرائب، بالإضافة إلى مواصلة تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، ومواصلة الإصلاحات الكبرى وتعزيز الحكامة، وتعزيز ملف حقوق الإنسان وغيرها.

أوسمة :