أخر تحديث : الإثنين 3 يونيو 2019 - 11:04 مساءً

شيخي: حجم الإنجازات لا ينبغي أن ينسينا أولوية البناء الديمقراطي

قال رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، نبيل شخي، إن حجم الإنجازات ذات الطبيعة الاجتماعية والاقتصادية، لا ينبغي أن ينسينا أولوية البناء الديمقراطي والتمتين المؤسساتي، ومواصلة الإصلاحات السياسية الضرورية لممارسة حياة سياسية واجتماعية سليمة.

وفي هذا السياق، أكد شيخي عشية اليوم الاثنين، خلال مناقشة الحصيلة المرحلية للحكومة، أنه “لابد أن يلعب القضاء دوره كسلطة مستقلة في حماية الحقوق والحريات”، مردفا “وهو ما يتطلب المزيد من مواكبة المشروع الطموح للإصلاح العميق والشامل لمنظومة العدالة بالنقاش والتقييم الضروريين قصد تأهيل قضائنا وتطويره من الناحية البشرية والمالية، وأساسا من حيث جرعات النزاهة والاستقامة، اللتان لا مستقبل لاستقلال القضاء بدونهما”.

واغتنم رئيس فريق “المصباح” هذه المناسبة، للتعبير عن القلق الشديد من قرار متابعة المستشار البرلماني عبد العلي حامي الدين، مستغربا من إعادة إحياء ملف يعود إلى ربع قرن، استجابة لشكايات كيدية ذات أغراض سياسية مكشوفة.

وقال شيخي في الصدد، “وإذ نؤكد على احترامنا الكامل لاستقلال القضاء، فإننا نشدد على ضرورة احترام القواعد الجوهرية التي تمثل الضمانات الأساسية لقواعد سير العدالة والتطبيق السليم للقانون”، منبها إلى خطورة إعادة فتح ملف قضائي من أجل أفعال سبق للقضاء أن قال كلمته فيها بأحكام نهائية مستوفية لجميع درجات التقاضي ومكتسبة لقوة الشيء المقضي به.

وعبر شيخي، عن تطلع فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين،  لإعطاء جرعات قوية في مجال تعزيز الرصيد الحقوقي، وتكريس مسار البناء الديمقراطي بالمغرب، لاسيما بعد إقرار الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان، داعيا إلى تجاوز عدد من الوقائع المشوشة خلال المرحلة الأخيرة، وإلى  تعبئة جهود كافة الفاعلين للاستمرار في التفاعل الإيجابي مع انخراط المغرب في المنظومة الأممية لحقوق الإنسان.

أوسمة :