أخر تحديث : السبت 8 يونيو 2019 - 11:53 مساءً

شبيبة “مصباح” الحي الحسني تستنكر محاولات “البلطجة” التي تعرض لها مؤطرو ندوتها السياسية

على إثر ما تعرضت له الندوة السياسية التي نظمتها الكتابة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية بالحي الحسني، تحت عنوان”العمل السياسي بين تعزيز الإصلاح ومخاطر التبخيس” يوم 02 يونيو 2019، من محاولات لعرقلة أشغالها، وعملية التشويش المتكررة على المؤطرين والمواطنين من طرف بعض الوجوه التي تختبئ وراء غطاء الجمعيات مدعومة من جهات غير معروفة.

استنكرت الكتابة الإقليمية، في بلاغ لها توصل jjd.ma بنسخة منه، “محاولات التشويش والبلطجة التي تمس في العمق بالعمل السياسي والتي لجأت إليها بعض الأطراف من أجل نسف الندوة والتضيق على المؤطرين والمواطنين ومصادرة حقهم في الكلام”.

وعبرت شبيبة “مصباح” الحي الحسني، عن تضامنها المطلق واللامشروط مع مؤطري الندوة ضد الحملة الإعلامية المغرضة التي تستهدف بعضهم من طرف بعض المواقع الإلكترونية، وكذا المضايقات التي تعرضوا لها أثناء الندوة.

كما أكدت الكتابة الإقليمية، بحسب ذات البلاغ، على استمرارها بكل عزم وإصرار على مواصلة أدوارها الترافعية والتأطيرية والتواصلية مع المواطنين، داعية في الآن ذاته كل “الفاعلين السياسين والحقوقين وهيئات المجتمع المدني وعموم المواطنين للتصدي لمثل هاته التصرفات التي تعمل على تبخيس العمل السياسي”.

وتجدرالإشارة، إلى أن الكتابة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية بعمالة مقاطعة الحي الحسني، نظمت في إطار الحملة الوطنية الـ15، ندوة
ناجحة أطرها كل من آمنة ماء العينين عن حزب العدالة التنمية، وجمال كريمي بنشقرون عن حزب التقدم والإشتراكية وعادل تشيكيطو عن حزب الإستقلال وسليمان الريسوني الصحافي بجريدة “أخبار اليوم”.

أوسمة :