أخر تحديث : الأربعاء 12 يونيو 2019 - 6:18 مساءً

شبيبة “مصباح” شيشاوة تحذر من التبخيس السياسي وتطالب الهيئات السياسية بأداء أدوارها لتعزيز مشروعيتها الشعبية

نظمت شبيبة العدالة والتنمية بأسيف المال، إقليم شيشاوة، يوم الأحد 9 يونيو، لقاء تواصليا مفتوحا بمشاركة هيئات سياسية بإقليم شيشاوة، تحت شعار:”تعزيز المشروعية الشعبية للأحزاب السياسية وتحصين المكتسبات مدخل لمحاربة التبخيس”، وذلك بدوار أيت اعبايد، بحضور توفيق عطيفي الكاتب الاقليمي للشبيبة، والنائب البرلماني حمزة الصوفي، والحسين بنيصر عن المفتشية الإقليمية لحزب الاستقلال، وعبد الحميد الشاوي عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية، إلى جانب عضوي الكتابة الإقليمية لحزب “المصباح” في شخص حامد ابو الخيرات وحسن زاوك، وإبراهيم سلام الكاتب الإقليمي لشبيبة “المصباح” باسيف المال وعدد من مناضلي الحزب بالجماعة إلى جانب عدد من المثقفين والمهتمين، في إطار تنزيل شبيبة العدالة والتنمية لبرنامج الحملة الوطنية 15 تحت شعار:” العمل السياسي بين الإصلاح ومخاطر التبخيس”.

في هذا الصدد، نوه عطيفي بكافة الهيئات السياسية التي عبرت عن موافقتها المبدئية لحضور اللقاء المفتوح وتعذر عليها ذلك لأسباب قاهرة، مسجلا أن شبيبة العدالة والتنمية هي أول قوة شبابية دعت كل القوى السياسية بالإقليم للنقاش المفتوح لبناء أرضية مشتركة للدفاع عن الفعل السياسي بإقليم شيشاوة، لمواجهة المبخسين للفعل السياسي الذين يحاولون إبعاد الشباب من العمل السياسي حتى يتسنى لهم توريث مواقع القرار لأبنائهم واقاربهم.

وهاجم نفس المتحدث ما وصفه بـ”الآلة التبخيسية للفعل السياسي والتي تتخذ من تعقب الحياة الشخصية للقيادات السياسية الوطنية الصادقة للنيل من مكانتهم وتنفير الناس من الأحزاب حتى يتسنى لهذه الآلة هندسة القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي لوحدها بما يتماشى ومصالحها”، مشددا أن ورش التعقب عند هذه الجهات مفتوح ولن ينتهي إلا بتحقيق رهان ثني الشباب وعموم المواطنين عن المشاركة في الفعل السياسي التي تشكل الانتخابات أحد مستوياته.

وحول علاقة حزب العدالة والتنمية بالهيئات السياسية الأخرى والحساسيات الفكرية المختلفة مع مرجعية حزبه، كشف الكاتب الإقليمي لشبيبة “مصباح” شيشاوة، أن هذه الأخيرة بما هي هيئة موازية للحزب تؤمن بالتعددية والاختلاف فكرا وممارسة والتي تشكل دعوة كل الهيئات السياسية بإقليم شيشاوة إلى الحضور لهذا اللقاء للإسهام الجماعي في قطع الطريق على العدمية واليأس السياسيين.

أوسمة :