مستجدات
عاجل..انسحاب مجموعة من المحامين من هيئة دفاع مايسمى ب “عائلة ايت الجيد”      العثماني: الملتقى الوطني لشبيبة العدالة والتنمية أضحى عرسا سياسيا سنويا      الملتقى الوطني الـ15.. وفود شبابية عربية وإفريقية في ضيافة جماعة الرباط      العثماني: تمويلاتنا واضحة وحزب “المصباح” يُسيَّر بأموال أبنائه وبناته      ميرغني: سوء تفسير علاقة الدين بالدولة أدى إلى “واقع عربي مأزوم”      ولد الخليل: الربيع العربي كشف الغطاء عن الاستبداد في مجموعة من المناطق العربية      الشرقاوي لـ”الشبيبة”: سعيد بالتواصل مع شباب يحملون رؤية مجتمعية ومفاهيم جديدة للإصلاح      أمكراز: شبابنا فيهم طلبة ومعطلون وعاملون وكلهم ساهموا في تمويل الملتقى الوطني الـ15      تغزوان: معتزون بالشراكة القائمة بين شبيبة “المصباح” ومنظمة التجديد الطلابي      رباح: شبيبة “المصباح” زاد الحزب وصلة وصله مع الشباب وعنوان التميز والعطاء     
أخر تحديث : السبت 29 يونيو 2019 - 8:09 مساءً

البوحسيني: حماس الشباب لبناء الديمقراطية خلال الملتقى الوطني لشبيبة “البيجيدي” ترك لدي أثرا إيجابيا

قبيل انطلاق الدورة الـ15 من الملتقى الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، وبعد مساهمتها في تأطير جلسة من جلسات إحدى دوراته السابقة، قالت لطيفة البوحسيني الأستاذة الجامعية والناشطة الحقوقية المغربية، إن مساهمتها كانت في الملتقى الذي تم تنظيمه في غشت 2017 بمدينة فاس، وهو الملتقى الذي جاء في ظرفية ولحظة سياسية مهمة جدا تلت مرحلة “البلوكاج”.

وذكرت البوحسيني في تصريح لـjjd.ma، بأن الملتقى الذي حضره أكثر من 2000 شاب وشابة، نُظم في سياق أصبح فيه العزوف ليس عن السياسة، ولكن عن الاندماج في العمل التنظيمي الحزبي، من ملامح المرحلة.

وتابعت المتحدثة قائلة: “بالنسبة لي يمكن القول، إن الملتقى الذي حضرته، ترك لدي أثرا إيجابيا، لأن حضور هذا العدد الهائل من الشباب له أهمية كبيرة”، مشيرة إلى أن “تنظيم الملتقى كان محكما، وضبط الجلسات والنقاشات والمحاورات والتدخلات بالطريقة التي عشناها في ذلك الملتقى، تؤكد أن هناك نوعا من الجدية قي التعامل مع هذه الملتقيات، وهذا بطبيعة الحال أمر إيجابي”.

وعبرت البوحسيني عن إعجابها خلال تأطيرها ندوة بالملتقى الوطني لشبيبة “المصباح” بفاس، حول موضوع “معيقات وعراقيل الانتقال الديمقراطي”، بما وصفته حماس “الشباب والعطش لبناء الديمقراطية” الذي طبع تدخلات الشباب، مردفة أن “هذا الملتقى كانت إحدى الآثار التي تركها في نفسي هو أن شباب المغرب ومهما كانت انتماءاتهم واضح لديهم هذا التطلع.. تطلع البناء الديمقراطي”.

وأكدت البوحسيني، أن “مستقبل المغرب بين أيدي شبابه الواعي والمنخرط في السياسة، والمتطلع إلى الديمقراطية، والذي لا يطمئن للغة الخشب ولا للتبريرات، ولا لمحاولة كسر هذا التطلع، بل شباب لديه ما يكفي من الوضوح -على الأقل- فيما يتعلق بالبناء الديمقراطي، وبأهمية مساهمة الشباب فيه”.

هذا، وشددت الأستاذة الجامعية، على أهمية انخراط الشباب في العمل التنظيمي الحزبي، لما له من أهمية كبيرة جدا، مشيرة إلى أن “أي حلم ببناء الديمقراطية يتطلب الانخراط في الأحزاب والتنظيمات السياسية التي تضع في القلب منها قضية الديمقراطية”.

أوسمة :