أخر تحديث : السبت 3 أغسطس 2019 - 4:09 مساءً

“التجديد الطلابي”: “جهات سياسية تقف خلف محاكمة حامي الدين انتقاما من نضاله الديمقراطي”

عبّرت منظمة التجديد الطلابي عن استنكارها الشديد للجهات السياسية التي افتعلت محاكمة عبد العلي حامي الدين، المستشار البرلماني، ورئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، معتبرة أن هذه الجهات تقف خلف هذه المحاكمة انتقاما من نضاله الديمقراطي.

وأكدت المنظمة، في بيانها الختامي لمؤتمرها الوطني الثامن، والذي عقد أيام 26، 27، 28 يوليوز 2019 ببوزنيقة، تحت شعار “التزام نضالي.. من أجل تعليم وطني ومغرب ديمقراطي”، توصل jjd.ma  بنسخة منه، (أكدت) أن قضية حامي الدين استوفت جميع درجات التقاضي، وحكم فيها القضاء نهائيا قبل خمسة وعشرين سنة، وأصدرت بشأنها هيئة الإنصاف والمصالحة قرارا تحكيميا يؤكد الطابع التحكمي لاعتقاله، مع تعويضه جبرا للضرر الذي لحقه.

في الجانب الحقوقي دائما، شدد البلاغ على تشجيع المنظمة لكل المبادرات الرسمية والمدنية الرامية إلى تخفيف حدة الاحتقان بالشارع المغربي، والتمهيد لتحقيق الانفراج والمصالحة بين مختلف الأطراف، وفي مقدمتها مبادرة العفو الملكي عن بعض نشطاء حراك الريف، وجميع معتقلي حراك جرادة.

وفي موضوع الوحدة الترابية للمملكة، عبرت المنظمة عن تثمينها وتحيتها للجهود الرسمية والشعبية في صيانة أمن الوطن ووحدته واستقراره، مجددة التأكيد على انخراط المنظمة كجزء من الحركة الطلابية المغربية في الإجماع الوطني حول وحدتنا الترابية غير القابلة للمساومة، وحقوقنا الثابتة في السيادة على الأقاليم الجنوبية.

أوسمة :