أخر تحديث : الأحد 20 أكتوبر 2019 - 1:36 مساءً

أي نموذج تُقدمه شبيبة “المصباح” لبناء الوعي السياسي لدى الشباب؟

 

أكد حسن حمور رئيس اللجنة المركزية لشبيبة العدالة والتنمية، أن “بناء وتنمية الوعي السياسي للشباب، واحد من الأهداف التي كانت وراء تأسيس شبيبة العدالة والتنمية، وواحد من مبررات وجودها واستمرارها، مشيرا إلى أن “قيادة الشبيبة واعية بهذا التحدي، ولذلك جعلت مجال التربية والتكوين والتأطير من وظائف الشبيبة التي تستفرغ فيها الوسع والجهد”.

وأضاف حمورو في تصريح لـjjd.ma، أنه إلى جانب تنفيذ برنامج التربية والتكوين، تساهم “الشبيبة في تنمية الوعي السياسي للشباب بتنظيم أنشطة مفتوحة تعالج مواضيع مختلفة، تستدعي لها نخبة من المفكرين والسياسيين، منها الملتقى الوطني والحملة الوطنية التي تُختار لها قضية محددة تكون موضوع نقاش ومدارسة لمدة تتجاوز الشهرين”.

بالإضافة إلى ذلك، يضيف حمورو، “فإن بيانات وبلاغات المكتب الوطني للشبيبة تعتبر هي الأخرى رافدا من روافد تنمية الوعي السياسي بما تمثله من تفاعل مع الأحداث الوطنية خاصة ذات العلاقة بالشباب وبالشأن العام”، مشيرا أن “كل هذه المساهمات لها مرجعية واضحة تنهل من الثوابت الوطنية والدستورية ومن الأطروحات التي يشتغل حزب العدالة والتنمية وفقها، ومتفاعلة مع المستجدات الوطنية والدولية، ومستحضرة للإكراهات وللتحديات ولحاجيات الشباب في الوقت نفسه”.

من جهته، أوضح هشام بلامين، عضو المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، أن “الشبيبة عبر مناشطها التنظيمية والتكوينية، تسعى إلى ترسيخ قيم المواطنة في شباب الحزب الذي تنتمي إليه وتعد هيئة موازية له، فالحزب له رؤية لتدبير الشأن العام ولإدارة الشأن المحلي، والشبيبة في ذلك تسعى لتنزيل مشروع الحزب في قطاع الشباب، وتكوين الشباب على القيم الوطنية الكفيلة ببناء جيل شبابي قادر على خدمة المواطنين من أي موقع كان وبالخصوص من مواقع تدبير الشأن العام”.

وأكد بلامين في تصريح لـ jjd.ma، أن “الشبيبة تقدم نموذجا لتنظيم قوي ومتماسك، ديمقراطي إلى أبعد المستويات، مع ثقافة تنظيمية داخلية يغلب عليها ثقافة التعاون، واختيارات نضالية تعادي الفساد والاستبداد والتحكم وتتمايز في ذلك بين الإستقلالية والمسؤولية والواقعية في الخطاب عن الحزب”.

وأضاف المتحدث أن “الشبيبة تسعى لبناء وعي سياسي لدى الشباب وثقافة وبناء فكري لدى عموم أعضائها قادر على تجنيب ولادة شباب يخدمون الوطن بتفان وجد ونزاهة”.

أوسمة :