أخر تحديث : الخميس 28 نوفمبر 2019 - 12:01 مساءً

بلاغ اللجنة الوطنية لشبيبة العدالة والتنمية

 

 

 

شبيبة العدالة والتنمية
اللجنة الوطنية

بـــــلاغ

انعقد بفضل الله يوم الأحد 26 ربيع الأول 1441 الموافق لــ 24 نونبر 2019 الاجتماع العادي للجنة الوطنية لشبيبة العدالة والتنمية، وافتتح الاجتماع بكلمة للكاتب الوطني محمد أمكراز ذكر فيها بالسياق السياسي الوطني والدولي الذي ينعقد فيه الاجتماع وما يقتضيه من تعبئة مستمرة للشبيبة بجميع هياكلها للقيام بواجبها في التصدي لكل محاولات الاستهداف التي تتعرض لها بلادنا، مستعرضا في هذا السياق الأدوار النضالية والتأطيرية والتواصلية التي تضطلع بها شبيبة العدالة والتنمية، مؤكدا على أنها ستبقى دائما كما كانت في طليعة المدافعين باستماتة عن قضايا الشباب المغربي، حاملة لتطلعاته وانتظاراته وآماله في مغرب الديمقراطية والحرية والتنمية الحقيقية والعدالة الاجتماعية.

وتميزت أشغال الاجتماع بزيارة الأخ الأمين العام للحزب الدكتور سعد الدين العثماني، والذي ألقى كلمة ذكر فيها بالأسس التي ينبني عليها حزب العدالة والتنمية، مشيدا باستعادة الحزب لعافيته وانخراط جميع هيئاته المركزية والموازية والمجالية في هذه الدينامية التواصلية والتأطيرية التي أطلقها الحزب، منوها بالدور الأساسي الذي تلعبه الشبيبة.

وتوقف أعضاء اللجنة الوطنية عند رمزية ودلالات تعيين الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية وزيرا للشغل والإدماج المهني، معتبرين أن ثقة قيادة الحزب وتعيين جلالة الملك دليل إضافي على الموقع المتميز الذي تضطلع به شبيبة العدالة والتنمية سواء داخل المشهد الشبابي والسياسي الوطني أو داخل حزب العدالة والتنميةباعتبارها مشتلا للتربية والتكوين على قيم النضال والتضحية وخدمة الصالح العام، ومدرسة لتخريج الكفاءات السياسية والتدبيرية القادرة على الوفاء بالتزاماتها ومسؤولياتها الوطنية في هذا الشأن.

وبعد عرض ومناقشة تقارير الأداء الجهويةومتابعة تقدم برنامج التعاقد بين المكتب الوطني والمكاتب الجهوية للشبيبة، والوقوف عند عدد من النقط المتعلقة بعمل شبيبة العدالة والتنمية ونضالها على مختلف المستويات مركزياومجاليا، ناقشت اللجنة الوطنية عددا من القضايا الوطنية وعبرت على المواقف التالية:

• تأكيدها موقف الشبيبة المبدئي والثابت من وحدتنا الترابية ودعم مقترح الحكم الذاتي تحت السيادة الوطنية، داعية الحكومة المغربية إلى إبداع أشكال دبلوماسية جديدة للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، ودعم وتمكين الأحزاب السياسية والمنظمات الشبابية من القيام بأدوارها ومسؤولياتها في هذه القضية الوطنية.

• دعوتها الحكومة والمؤسسات الدستورية المعنية والفاعلين الحقوقيين إلى الانكباب الجدي والإيجابي على الملفات والقضايا الحقوقية المطروحة على الساحة الوطنية، والتفاعل معها بالشكل الذي يكرس المكانة الحقوقية لبلادنا ويعزز التراكم الإيجابي الذي حققته بلادنا بهذا الخصوص.

• دعوتها إلى تهيئ الأجواء والظروف السياسية الوطنية الكفيلة بتمكين هيئات الوساطة السياسية والشبابية من استعادة أدوارها التأطيرية والتواصلية والتمثيلية.

• دعوتها كافة الفاعلين السياسيين لتحمل مسؤوليتهم والقيام بأدوارهم الحقيقية في تأطير المواطنين تأطيرا حقيقيا يخاطب عقولهم ويلامس قضاياهم، بعيدا عن الاستغلال الانتخابوي لمعاناة فئات عريضة من المغاربة، بكيفية أنتجت وما تزال ردود فعل سلبية مختلفة خاصة في صفوف الشباب.

• اعتبارها أن إنجاح النموذج التنموي المنشود، يحتاج لتعبئة وطنية خاصة، ولأحزاب سياسية حقيقية مستقلة ومعبرة عن النبض الحقيقي للشعب المغربي.

• دعوتها – في سياق النقاش العمومي حول المادة 9 من مشروع قانون المالية لسنة 2020- إلى إيجاد صيغة سياسية وقانونية تحترم روح القانون، وتمكن من خلق التوازن بين ضرورة استمرار المرفق العام في أحسن الشروط وتنفيذ الأحكام القضائية النهائية بما تجسده من سيادة للقانون وحماية لحقوق المتقاضين.

• تأكيدها براءة الشعب المغربي من محاولات التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل وأن أي خطوة في هذا الاتجاه لا تمثل إلا أصحابها، داعية إلى الإخراج الفوري لقانون تجريم التطبيع.

• تنديدها بالهجمة الصهيونية الأخيرة على قطاع غزة، وشجبها الصمت المجتمع الدولي وتواطؤ جزء من الموقف العربي الرسمي على الصمت مؤكدة على حق الشعب الفلسطيني في المقاومة إلى حين تحرير جميع الأرض الفلسطينية من الاغتصاب الصهيوني.

الامضاء
سعد حازم
نائب الكاتب الوطني

أوسمة :