أخر تحديث : الجمعة 6 مارس 2020 - 4:15 مساءً

اللجنة المركزية لشبيبة “المصباح” تجدد تضامنها مع حامي الدين

 

جددت شبيبة العدالة والتنمية تضامنها مع الدكتور عبد العلي حامي الدين نائب رئيس المجلس الوطني للحزب، وكل المتابعين على خلفية قضايا سياسية، مؤكدة في الآن ذاته ثقتها في أن القضاء المغربي قادر على تصحيح مسار هذه القضايا وإرجاع الأمور إلى نصابها بما يقوي المؤسسة القضائية، ويحفظ الأمن القضائي في بلادنا ويقوي اللحمة والتوافق الوطني في مواجهة مختلف التحديات.

ونبهت الشبيبة في البيان الختامي لأشغال الدورة العادية للجنة المركزية الذي توصل jjd.ma، بنسخة منه، إلى ضرورة تجاوز كل ما يسيء لما راكمته بلادنا على مستوى الحقوق والحريات، من خلال انفراج حقوقي يمكّن كافة المعتقلين على خلفيات الاحتجاجات الاجتماعية وخاصة الشباب، من الحرية، لتحفيزهم وتحفيز عموم الشباب المغربي على المشاركة الإيجابية وتوطيد ثقتهم في دولتهم ومؤسساتها.

ونددت الشبيبة بالمؤامرات الصهيو-أمريكية المستهدفة للقضية الفلسطينية ولحقوق الشعب الفلسطيني، بتواطؤ مع بعض الأنظمة العربية تستثمر مقدرات شعوبها في كل ما يضر الأمة، ومن ذلك السعي لتصفية القضية الفلسطينية، من خلال دعمها بما يسمى “صفقة القرن” التي أعلنها الرئيس الأمريكي، مشيدة في المقابل بالموقف المغربي الرسمي الذي لا يقبل المساومة على موقفه التاريخي والثابت بخصوص الهوية الحضارية للمقدسات الفلسطينية.

كما نوهت بالجهود الملكية الرامية لدعم صمود الشعب الفلسطيني وخاصة المقدسيين المرابطين على أرض القدس الشريف، معتبرة أن مسار “صفقة القرن” يؤكد صوابية رهان الشعوب الإسلامية والعربية على دعم المقاومة الفلسطينية الباسلة، والاصطفاف إلى جانبها، باعتبارها خيارا حاسما وفعالا لاستعادة الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني ولتحرير الأراضي المقدسة من الاحتلال الصهيوني؛ مع تأكيدها على أن دولة فلسطين هي كامل التراب الفلسطيني من البحر إلى النهر وعاصمتها القدس الشريف، وأن لا اعتراف بالاحتلال الصهيوني على اي شبر من الأراضي الفلسطينية.

أوسمة :