برمجة الجموع العامة الإقليمية الانتدابية للمؤتمر
أخر تحديث : الخميس 7 نوفمبر 2013 - 2:47 مساءً

شبيبة المصباح بمهدية تتدارس مشاكل المنطفة مع باشا وقائد مهدية

انعقد يوم أمس الإثنين 4 نونبر 2013 على الساعة العاشرة صباحا بمقر بلدية مهدية لقاء جمع بين المكتب المحلي لشبيبة العدالة والتنمية بمهدية وباشا مدينة مهدية وقائد الملحقة الإدارية لمهدية الشاطئ، حيث استُهل اللقاء بالتعريف بالمكتب الجديد للشبيبة، كما تم التطرق إلى مجموعة من المشاكل التي تعرفها المنطقة، وأبرزها مشكل النقل الحضري الذي تدبر شؤونه شركة “الكرامة”، إذ عبر المكتب المحلي عن قلقه إزاء الأوضاع الكارثية التي يتخبط فيها القطاع خصوصا بجماعة مهدية التي تعرف نقصا حادا في عدد الحافلات لاسيما بالنسبة لطلبة وتلاميذ المنطقة، وكذا الإجراءات المجحفة في حق هؤلاء خصوصا منها تلك المتعلقة بالإنخراط والتسجيل- عدم استفادة تلاميذ مؤسسات القطاع الخاص والموظفين- تحديد عدد الخطوط في خطين فقط -منع المنخرطين من الركوب أيام العطل…إلخ.
كما تم التطرق إلى ملف يعد من أبرز الملفات في المنطقة ألا وهو الملف الأمني. وفي هذا الصدد، عبر المكتب المحلي عن ارتياحه للمجهودات التي تقوم بها السلطات المحلية وعلى رأسها السيد الباشا والسيد القائد وكذا الدرك الملكي خاصة فيما يتعلق بالقضاء على مروجي المخدرات وكذا تفكيك بعض العصابات الإجرامية،
إلا أنه ورغم هذه الجهود المبذولة فإن المكتب المحلي للشبيبة أكد على ضرورة مضاعفة الجهود في القضاء على بعض الظواهر، كاعتراض سبيل المارة والسكر العلني وانتشار مقاهي الشيشة (مهدية الشاطئ) مما يستدعي دخول الأمن الوطني في أقرب الآجال، وهو ما عبرت عنه السلطات المحلية مؤكدة على التحول الكبير الذي عرفته جماعة مهدية سواء من حيث العمران أو النمو الديموغرافي المضطرد مما يستدعي معه التسريع في وتيرة بناء مفوضية الشرطة حتى تباشر عملها في أقرب وقت ممكن استجابة لمطالب الساكنة.
ومن جهة ثانية، ناقش المكتب إشكالية انعدام المرافق الرياضية والسوسيوثقافية والترفيهية بكل من القصبة ومهدية الشاطئ في ظل غياب رؤية تنموية واضحة من طرف المجلس البلدي لمهدية وعدم انفتاحه على هيئات المجتمع المدني والهيئات السياسية الجادة بالمنطقة. كما عبر المكتب عن أسفه جراء الوثيرة المتباطئة التي يعرفها ملف إعادة هيكلة حي قصبة مهدية خصوصا فيما يتعلق ب: شق الطرق- تبليط الأزقة – تعويض المتضررين من عملية إعادة الهيكلة – الإنارة العمومية – المرافق الإدارية – تسمية الأزقة والشوارع – إشكالية البريد – المتنفسات الرياضية والمناطق الخضراء….إلخ.
علاوة على ذلك، تمت الإشارة إلى الوضعية العقارية لتجزئة العامرية والمشاكل القانونية التي لا زالت تعرفها، وكذا الإجراءات المتخذة في سبيل إيجاد حلول لها، هذا إضافة إلى اطلاع المكتب على مشكل المركز التجاري لمهدية الشاطئ وكذا بعض دور الصفيح المتواجدة بالمنطقة، والتي لا تليق بمنطقة سياحية من حجم مدينة مهدية، خاصة ومع انطلاق أشغال المشروع السياحي “بلادي” الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
وفي الأخير، عبر الطرفان على ضرورة تكثيف الجهود والوقوف على المشاكل الراهنة للمنطقة، كما استحسنت السلطات المحلية هذه البادرة، معتبرة إياها خطوة مهمة في إطار تجسيد المفهوم الجديد للسلطة تنزيلا لمضامين الدستور المغربي الجديد الرامية إلى تفعيل المقاربة التشاركية في قضايا تدبير الشأن المحلي مع الفعاليات السياسية وهيئات المجتمع المدني.
وبمناسبة حلول ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، أعرب المكتب المحلي لشبيبة العدالة والتنمية بمهدية على ضرورة التحسيس بهذه الذكرى الخالدة كما أكد مساندته لمبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب في ظل المناورات الفاشلة للشقيقة الجزائر وحليفتها البوليزاريو. هذا وثمن الجهود التنموية الكبيرة التي ما فتىء المغرب باشرها بأقاليمنا الجنوبية.

أوسمة :