مستجدات
هل فضحت تصفيقات برلمانيي “البام” دور هذا الأخير في تحريك ملف متابعة حامي الدين؟!      الكحلي: شبيبة “المصباح” ليست تنظيما موسميا يتلون حسب الطلب      عاجل.. البيان الرسمي للأمانة لحزب العدالة والتنمية متضمنا موقفها من قرار متابعة حامي الدين      يوم قال ابن كيران عن استهداف حامي الدين: لن نُسلم لكم أخانا      منجب: متابعة حامي الدين قرار جائر وانحدار خطير في حقوق الإنسان      العمراني: حامي الدين مظلوم ومتابعته ستفتح أبواب جهنم      الأزمي يثير قضية حامي الدين في البرلمان وتصفيقات البرلمانيين تتعالى تضامنا مع زميلهم      البوقرعي: حامي الدين شوكة في حلق مناهضي الديموقراطية وليس طريدة يسهل صيدها      ابن كيران في تصريح لـjjd.ma: موقفي من متابعة حامي الدين هو موقف الرميد وقد هنأته عليه      سكال: متابعة حامي الدين خطر جسيم يتهدد واقع ومستقبل العدالة ببلدنا     
أخر تحديث : الخميس 28 نوفمبر 2013 - 4:04 مساءً

شيات: الأحزاب المغربية غير قادرة على إنتاج مفاهيم سياسية جديدة

اعتبر الدكتور خالد شيات أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الأول بوجدة، أن الأحزاب السياسية المغربية لم تستطع لحد الآن الخروج من النمط التقليدي في عملها، مبينا أنها عاجزة على إنتاج مفاهيم سياسية جديدة.
وأضاف شيات – الذي كان يتحدث في ندوة سياسية نظمتها شبيبة العدالة والتنمية بوجدة، تحت عنوان:    ” مغرب ما بعد 2011، الواقع السياسي والحقوقي والقانوني”، يوم الأحد 24 نونبر 2013، بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة،- أن المشهد السياسي المغربي ما بعد 2011، يتميز بثلاث ملاحظات، أولها بطء في تكيف المؤسسات: ( المؤسسة الملكية، الحكومة، الأحزاب)، مع الممارسة والمفاهيم الديموقراطية، معتبرا أن الأمور لا تتغير بالقوانين والمراسيم.
ومن الناحية القانونية، أكد شيات على ضعف مبدأ التشارك، مبرزا الخلل الكبير المتمثل في عدم تجديد مجلس المستشارين، وكون الإنتاج التشريعي في ظل حكومة بنكيران لا يرقى إلى المستوى المطلوب.
وثالث ملاحظة يرى شيات أنها طبعت مغرب ما بعد دستور 2011 هي الاحتجاج القوي في الشارع، وهذا يعكس ما أسماه أستاذ العلاقات الدولية، ضعف قنوات الاتصال، موضحا أن المجال الحقوقي جد حساس وله تبعات على المستوى الدولي.
وختم شيات مداخلته بتأكيده على إمكانية المغرب في أن يصبح دولة رائدة إذا نجح في تكريس الممارسة الديموقراطية وكذا الجهوية الموسعة.
وفي إطار ردوده على أسئلة الحضور، دعا شيات المغاربة للاهتمام بالإجماع على النموذج السياسي، محملا في هذا السياق المسؤولية إلى الجيل السياسي لما بعد الاستقلال ، في تعطيل حل قضية الصحراء والجزر المحتلة، نظرا للاختلافات السياسية الداخلية التي دفع ثمنها المغرب.
وفي موضوع آخر، استغرب شيات للدعوات المطالبة بتصريح حكومي بعد تعيين حكومة عبد الإله بنكيران الثانية، معتبرا أن هذه الدعوات تنم عن الجهل التام بمواد الدستور.

محمد شلاي

أوسمة :