مستجدات
“تقرير جطو” يؤكد أن فاقد “مفتاح حل مشاكل قطاع الفلاحة والصيد البحري” لا يعطيه      تأجيل البت في الدفوعات الشكلية لدفاع حامي الدين إلى فاتح أكتوبر      الثلاثاء المقبل موعد الجلسة السابعة من مسلسل متابعة حامي الدين في ملف محسوم قبل ربع قرن      جلالة الملك يشيد بتأسيس “مؤسسة الخطيب للفكر والدراسات” ويصف المبادرة بـ”المحمودة والبناءة”      الصمدي: 2 مليار درهم تم تخصيصها هذه السنة لمِنح الطلبة      400 مليون درهم قيمة الاستثمار في الماء الصالح للشرب بمدينة فاس      العمراني: التفاعل الداخلي الذي يعرفه “البيجيدي” مع معطيات المرحلة مؤشر على حيويته التنظيمية      شبيبة “المصباح” تندد بحملات التشهير التي تستهدف الصحافيين المعروضة قضاياهم على القضاء      شبيبة “البيجيدي” تحذر من استمرار بعض الجهات المدعومة بملحقاتها الحزبية وبأذرعها الإعلامية في تبخيس العمل السياسي      شبيبة “البيجيدي”: بعض مكونات الحكومة تستغل حاجة الفقراء بشكل بشع استعدادا لانتخابات 2021     
أخر تحديث : الجمعة 28 فبراير 2014 - 11:31 صباحًا

البوقرعي: لو قدر لعلال الفاسي العيش لتأسف على مآل حزب الاستقلال

اعتبر خالد البوقرعي الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية أن علال الفاسي ليس حكرا على أي حزب، بل هو ثروة للمغاربة كلهم، مبرزا أنه كان سيتأسف ويتحسر لو قدر له العيش مرة أخرى على ما آل إليه حزب الاستقلال، ومخاطبا إياه بالقول: نم قرير العين فهناك رجال ونساء مستعدون للتضحية بأي شيء من أجل الوطن.

البوقرعي الذي كان يتحدث في الجلسة الافتتاحية للملتقى الجهوي الخامس لشبيبة المصباح، والمنعقد بتاوريرت، يوم الخميس 27 فبراير 2014، واصل هجومه على بعض قيادات حزب شباط، مشيرا في هذا الإطار إلى مراكمة توفيق احجيرة وزير الإسكان السابق لثروة تقدر ب600 مليار سنتيم حسب هيئة حماية المال العام، ومنتقدا للأصوات التي تتباكى حول معاناة الشباب، وهي التي أسهمت في معاناة 30 ألف شاب في الماضي، في إشارة منه لفضيحة النجاة التي تورط فيها وزير التشغيل الأسبق عباس الفاسي.

الكاتب الوطني لشبيبة المصباح بين مظاهر بؤس المعارضة المثيرة للشفقة حسب وصفه، كتركيزها على قضايا هامشية عوض الانكباب على الملفات المرتبطة بهموم الشعب، معتبرا أن التطرف الديني يغذيه التطرف اللاديني والذي جسده الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر في تصريحاته المتهجمة على نصوص الشرع الإسلامي.

IMG_0082

وفي موضوع آخر، ذكر عضو الأمانة العامة لحزب المصباح مناضلي الشبيبة ومتعاطفيها بالجهة الشرقية، بالأسباب التي دفعت أبناء الحركة الإسلامية لدخول معترك السياسة، بعد إيمانهم بمنطق الإصلاح الذي  يقتضي التدرج وفق المؤسسات، وكذا بمسارهم منذ أول انتخابات خاضوها سنة 1997، ومشيدا  بالموقف التاريخي لبرلماني حزب الوردة محمد حفيظ، الذي رفض الالتحاق آنذاك بمجلس النواب بعد اعترافه أن الانتخابات زورت لصالحه ضد مرشح البيجيدي.

إثر ذلك، دعا البوقرعي عموم المواطنين لمساندة ودعم تجربة حكومة عبد الإله بنكيران، وحماية ثورتهم أو ثورة الصناديق كما أسماها، مبشرا خصوم العدالة والتنمية بأن شعبية الحزب لن تتراجع، لأن مناضليه ينظرون بعين الوطن وليس بعين المصلحة الحزبية، لذا يتعرض الحزب للضغوطات والمكائد، سواء كان في المعارضة أو الحكومة.

واختتم البوقرعي كلمته بمخاطبة من ينادون بحل حزب العدالة والتنمية أو شبيبته، أنهم لن يفلحوا في ذلك، لأنها مرتبطان بالشعب، ” ومن يريد منافسة البيجيدي عليه التشمير على سواعد الجد وتقديم مصلحة الوطن على مصالحة الشخصية” يضيف البوقرعي دائما.

محمد شلاي

أوسمة :