أخر تحديث : الأحد 2 مارس 2014 - 10:09 مساءً

شبيبة العدالة والتنمية بالشرق في لقاء تواصلي مع العثماني والبركاني

 

02-03-2014

عقد محمد العثماني ونور الدين البركاني، عضوي فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، لقاء تواصليا مع مناضلي شبيبة المصباح بالشرق، عشية الجمعة 28 فبراير 2014، وذلك ضمن فعاليات الملتقى الجهوي الخامس للشبيبة دورة “علال الفاسي”، والذي نظم بمدينة تاوريرت نهاية الأسبوع الجاري.

في بداية اللقاء، ذكر محمد الأمين بنمسعود الكاتب الإقليمي للشبيبة بوجدة، بدواعي النشاط، والذي حسب شعار الملتقى:” العمل السياسي التزام وتضحية”، هو التزام من الشبيبة بنهج التواصل والقرب والشفافية والصراحة مع عموم المواطنين، وكذا تنفيذا لوعود الحزب ببقاء منتخبيه وممثلي الأمة في تواصل دائم ومستمر، خدمة لمصالح الوطن والمواطنين، وليس موسميا كباقي الأحزاب.

إثر ذلك، تناول الكلمة البرلماني العثماني، والذي أعط نبذة عن تاريخ الحركة الإسلامية بالمغرب، وتبلور الحزب منها بعد ذلك، معرجا في حديثه عن بعض مبادئ الحزب المؤسسة للعمل السياسي وهي: المرجعية الإسلامية والثوابت الوطنية والشورى والديمقراطية والتدرج في الإصلاح.

وفي هذا السياق، أشاد عضو المجلس الوطني للحزب محمد العثماني، بما أسماها السنة الحميدة التي سنها نواب الحزب منذ 1997، بإحداثهم مكاتب للتواصل مع المواطنين في جميع المدن التي يمثلونها، مبرزا أنه لم يكن يخطر بباله أن يصير يوما ما قياديا في الحزب أو برلمانيا، بل هدفه الأسمى هو العمل لوجه الله.

وأكد نائب الكاتب الإقليمي للحزب بوجدة على أن لا أحد في حزب العدالة والتنمية يطلب المسؤولية، بل تسند له من قبل قاعدة المناضلين والمناضلات بعد التداول في الأسماء المرشحة بكل شفافية وحرية.

واختتم العثماني كلمته، بمطالبة أعضاء شبيبة المصباح عدم الاستعجال في طلب نتائج العمل الإصلاحي، مبينا أن المطلوب هو الاجتهاد في العمل بإخلاص وتفان.

بدوره أبرز نور الدين البركاني لعموم الحاضرين أن حزب العدالة والتنمية هو فكرة إصلاحية، ومسيرة الإصلاح تستلزم مشاركة الجميع، مذكرا بالأجواء التي تشتغل فيها حكومة عبد الإله بنكيران، أو ما اصطلح عليه معارضة مشوشة وهدامة وفاشلة.

وفي هذا الإطار، استعرض البركاني بعضا من إنجازات حكومة بنكيران، كارتفاع الاستثمارات الأجنبية إلى 40 مليار درهم، والرفع من الحد الأدنى للأجور التقاعد إلى 1000 درهم، والزيادة في منحة الطلبة وعدد المستفيدين منها، وفتحها لورش إصلاح صندوق المقاصة والتقاعد.

وأضاف البركاني على أن شبيبة المصباح مطالبة بأداء دور كبير في ظل المكانة التي خصها دستور 2011 للشباب، كإحداث المجلس الأعلى للشباب، داعيا مناضلي الشبيبة للانخراط بشكل فعال في تدبير الشأن المحلي، باعتباره الرافعة الأساسية للتنمية كي يكتمل الدور الحقيقي المفروض أن يلعبه الشباب، معربا عن توسمه الخير في الشباب الصاعد لحمل مشعل الإصلاح مستقبلا.

محمد شلاي

أوسمة :