مستجدات
هل فضحت تصفيقات برلمانيي “البام” دور هذا الأخير في تحريك ملف متابعة حامي الدين؟!      الكحلي: شبيبة “المصباح” ليست تنظيما موسميا يتلون حسب الطلب      عاجل.. البيان الرسمي للأمانة لحزب العدالة والتنمية متضمنا موقفها من قرار متابعة حامي الدين      يوم قال ابن كيران عن استهداف حامي الدين: لن نُسلم لكم أخانا      منجب: متابعة حامي الدين قرار جائر وانحدار خطير في حقوق الإنسان      العمراني: حامي الدين مظلوم ومتابعته ستفتح أبواب جهنم      الأزمي يثير قضية حامي الدين في البرلمان وتصفيقات البرلمانيين تتعالى تضامنا مع زميلهم      البوقرعي: حامي الدين شوكة في حلق مناهضي الديموقراطية وليس طريدة يسهل صيدها      ابن كيران في تصريح لـjjd.ma: موقفي من متابعة حامي الدين هو موقف الرميد وقد هنأته عليه      سكال: متابعة حامي الدين خطر جسيم يتهدد واقع ومستقبل العدالة ببلدنا     
أخر تحديث : الجمعة 18 أبريل 2014 - 11:44 صباحًا

القصر الكبير : افتتاح الملتقى الجهوي الثاني للشبيبة بجهة طنجة تطوان

ذ. محمد الشدادي
أجمع المتدخلون في الجلسة الافتتاحية للملتقى الثاني لشبيبة العدالة والتنمية بجهة طنجة تطوان مساء الخميس 17 أبريل 2014 بالقصر الكبير على كون الشباب من بين مكونات المجتمع التي يجب أن تدخل في شراكة مع باقي مكونات هذا البلد لمحاربة الفساد وبناء الإنسان والرقي بالوطن ليكون في مصاف الدول الكبرى، وليعاد له إشعاعه الحضاري الذي كان له في السابق.

وأشار محمد اعليلو مسؤول جهة الشمال الغربي لحركة التوحيد والإصلاح في كلمته بأن المغرب اليوم يضع عجلاته في الطريق الصحيح من أجل بناء وطن قائم على الحرية والديمقراطية وا لتنمية ، ولا يمكن المراهنة على الإصلاح أو الحديث عنه بأناس مفسدين غير صالحين، فقبل دعوة الغير إلى الصلاح يجب أن ينخرط شباب العدالة والحركة أولا في أن يكونوا  صالحين مصلحين، فالبداية تكون من الذوات وبمراقبة الله تعالى تماشيا مع المرجعية الإسلامية للمغاربة.

وأكد اعليلو بأنه رغم  الدور الكبيرللشباب في عملية الإصلاح ، وأن المغرب يعرف منحى ديمغرافي مهم، حيث وجود شريحة مهمة من الشباب تصل إلى قرابة 11 مليونا تقل أعمارهم عن 25 سنة ، فإن عملية تأطير هذا الشباب تبقى النسبة المؤطرة منه قليلة، وذلك راجعا إلى عدم الثقة والعزوف، فهذه الفئة تحتاج لمن يكون قريبا منها ويصغي إلى معاناتها وجاجياتها.

وذكر رئيس المجلس البلدي سعيد خيرون في كلمته التي ألقاها في هذا الملتقى الذي ينظم تحت شعار “الانخراط السياسي للشباب رهان الإصلاح ” بكون المرحلة القادمة هي مرحلة الشباب ليقوم بدور القيادة، وخاصة أن الفائزين في اللوائح الانتخابية للشباب والنساء في الانتخابات السابقة قلبت الموازين في البرلمان وغيرت النقاش والحوار داخل اللجن والبرلمان.
كما أبرز خيرون بعض ما قامت به الحكومة من عمل إيجابي وإصلاحات رغم ما جمع عليها من ظروف الجفاف والأزمة العالمية وكذلك بعض المشاكل المالية مع شركائها، ورغم ذلك استطاعت أن تتجازو المرحلة بسلام.
وأشار في نفس السياق أن الحكومة ورثت بعض الملفات الكبرى والتي تتطلب جرأة لمعالجتها مثل صندوق المقاصة وكذا صندوق التقاعد.. فهذه الملفات لا حائل سيقف دون العمل على إصلاحها حتى وإن كان ذلك على حساب كلفة سياسية سيتحملها الحزب من الناحية الانتخابية فمصلحة البلد فوق مصلحة الحزب، مسجلا بأن الشباب اليوم أصبح يؤطره أناس لا علاقة لهم لا بالإيديولوجية ولا بالثقافة ولا بالفكر.

وتطرق  الكاتب الجهوي للشبيبة محمد بوزيدان في مداخلته إلى الصعاب التي اعترضت طريق تنظيمهم لهذا الملتقى بالقصر الكبير حيث لم يرخص لهم باستعمال مؤسستين تعليميتين بالقصر الكبير بدعوى عدم عدم اتمامهم للاجراءات اللازمة.
وأكد بأن الربيع العربي غير تلك النظرة التي كان ينظر بها للشباب بكونه لا دخل له في ولا يعرف شيئا فيها، وأثبت الربيع العكس فالشباب أطاح برؤوس زعماء ،وفي المغرب كان استثناء واختار البلد الاصلاح في ظل الاستقرار، وهذا الخيار صعب لكون الشباب وفورته تريد قطف الثمار مباشرة، فالإصلاح في ظل الاستقرار ثماره تحتاج إلى وقت.

وللإشارة فسيعرف هذا الملتقى طيلة أيامه الأربعة بدار الثقافة استضافة عدد من الضيوف من داخل وخارج الحزب والشبيبة للسهر على تأطير الشباب، وسيضم فقرات متنوعة، وذلك حتى يعرف وفرة في النقاش والحوار.  

أوسمة :