أخر تحديث : السبت 19 أبريل 2014 - 5:53 مساءً

البوقرعي: جرادة ما زالت محتاجة للنضال ضد الحكرة والظلم

 

قال خالد البوقرعي الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية أن مدينة جرادة محتاجة جدا للنضال ضد الحكرة والظلم، ضد ما أسماها مافيات بيع الشربون أو الفحم الحجري، وكذا للعزلة والتهميش الذي تعيشه المدينة منذ إغلاق منجمها سنة 2000.

البوقرعي الذي كان يتحدث في مهرجان خطابي نظمته الكتابة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية بجرادة، يوم الأربعاء 16 أبريل 2014، بالقاعة المغطاة لجرادة، بمناسبة الحملة الوطنية للشبيبة في موضوع الارتقاء بالخطاب والممارسة السياسية، اعتبر أن برلمانيي ووزراء حزب العدالة والتنمية يحرصون على التواصل الدائم مع المواطنين، لأنهم يرون أن ذلك واجب عليهم وحق للمواطن عليهم، مستغربا في الوقت ذاته عن غياب برلمانيي جرادة الذين بمجرد فوزهم في الانتخابات تواروا عن الأنظار.

وفي سياق أخر، ندد عضو الأمانة العامة بممارسات السلطة المحلية، والتي وصفها بكونها لم تفهم بعد الوضع الجديد للمغرب بعد دستور 2011، نظرا لمنعها من إقامة المهرجان في ساحة الأمل في آخر لحظة، بذريعة الظروف الأمنية، وهي التي أخبرت به منذ أسبوعين، حيث أكد البوقرعي أن المغرب آمن بملكه واستقراره، ومشددا على عدم القبول بتعسف السلطة مطلقا.

وفي معرض هجومه على الفساد، بين البوقرعي أن من يفوز بالمال لن تكون له ” الكبدة” على الوطن، ملمحا لفساد وزراء الاستقلال، وأمين عام حزب الميزان، مبرزا على لسان رئيس الحكومة أنه نشر الجريمة في العاصمة العلمية، ومضيفا أن حكومة بنكيران جاءت لتقطع مع مظاهر الفساد، مستدلا على ذلك ببعض إنجازات الحكومة، ومشاريعها المستقبلية التي تستهدف الفئات المعوزة.

واختتم البوقرعي كلمته بالتأكيد على أن مناضلي وبرلمانيي ووزراء حزب المصباح يمارسون السياسة تحت رقابة الله، معتبرا أن المسؤولية أمانة وأن أموال الدنيا كلها لا تعادل فرحة قضاء حوائج الناس.

إثر ذلك، ذكر محمد العثماني عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب الجمهور بتاريخ حزب المصباح السياسي، منذ أول انتخابات دخل غمارها سنة 1997، وكيف كان يرتفع في كل محطة انتخابية عدد المقاعد التي يفوز بها في البرلمان، نظرا لما اعتبره العثماني الثقة التي يحظى بها مناضلوه لدى المواطنين.

المهرجان الخطابي تخلله عرض فكاهي ساخر، للفنان الكوميدي مسرور المراكشي، بعنوان:” المواطن هو الداء والدواء”، حيث تناول في قالب فكاهي موضوع شراء الأصوات والذمم أثناء الانتخابات، داعيا في الأخير الجمهور إلى محاصرة الفساد بالوعي.

تجدر الإشارة في الأخير، أن المهرجان الخطابي عرف حضور الكاتب الجهوي للشبيبة بجهة الشرق و كذا أعضاء من الكتابة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية بوجدة.

محمد شلاي

أوسمة :