أخر تحديث : الإثنين 21 أبريل 2014 - 10:38 صباحًا

بوليف : تخفيض ثمن الأدوية ابرز دليل على أننا مستمرون في محاربة الريع وأننا نحس بمعانات المواطنين

صرح د .نجيب بوليف خلال ندوة بعنوان قراءة في الوضع السياسي الراهن بالمغرب نظمتها شبيبة العدالة والتنمية جهة طنجة تطوان مساء يوم الجمعة 18 ابريل 2014 في إطار فعاليات الملقى الجهوي الثاني والممتد إلى غاية العشرين من الشهر الجاري بمدينة القصر الكبير بان الحكومة مستمرة في محاربة الفساد والريع وتساءل هل لازال هناك من بإمكانه ان يفوز بصفقات استغلال  مقالع الرمال والغاسول مثلا دون الخضوع لدفتر التحملات التي وضعتها الحكومة الحالية حيث أكد بأنه لم تعد هناك إمكانية للفوز بأي صفقة دون المرور بطلبات العروض بتاتا وهذا لم يكون موجودا من قبل .

وفيما يتعلق بمحاربة الريع في مجال النقل صرح بان الوزارة تعمل مع نقابات الناقلين على وضع برنامج لإصلاح  قطاع النقل من خلال العمل على تعميم البطاقة المهنية على جميع المهنيين في أفق 2016 والعمل من اجل استفادة المهنيين من التغطية الصحية مؤكدا بان الحكومة ذهبت ابعد من مطالب النقابات الممثلة للمهنيين من خلال اقتراح استفادة المهنيين من السكن الاجتماعي وتعمل على تحقيق ذالك على ارض الواقع بالتشاور مع ممثلي المهنيين .

وبخوص طريقة تدبير ملف ” أللكريمات ” أشار إلى ان هناك عمل من اجل تقنين طريقة الاستفادة منها  وان الحكومة قد نجحت الى حدود هذه اللحظة في ضبط مجال نقل الحافلات  والعمل جاري على  ضبط قطاع سيارات الأجرة .

وأكد د. نجيب بوليف بان هذه السنة ستكون مرحلة الانجاز الفعلي المتعلق بتحسين مستوى معيش المواطنين فالحكومة تعي جيدا حجم المشاكل التي يعانيها المواطن المغربي لذالك اتخذت إجراءات من شانها التخفيف من هذه المعانات  وأخر هذه الإجراءات تخفيض ثمن عدد مهم من الأدوية  بنسب متفاوتة وصل بعضها للنصف  أو أكثر وأضاف ان هذا ما كان ليتأتى لو الإجراءات التي تقوم بها الحكومة في مجال محاربة الريع في كل القطاعات ومن جهة أخرى أشار الى ان الحكومة بصدد المصادقة على مشروع يتعلق بالتعويض عن العمل وهو خطة مهمة لم تقم بها الحكومات السابقة حتى ظل وجود وضعية مالية مريحة

وختم بالقول بان الحكومة قد قامت  بانجازات مهمة  في مسار الإصلاح الذي بدأته والذي يحتاج إلى صبر وحكمة لتدبير هذه المرحلة بأقل الخسائر وجلب اكبر قدر من المصالح للمواطنين رغم الوضعية المالية الصعبة التي يمر بها المغرب .

تقرير :محمد الخمليشي

أوسمة :