أخر تحديث : الإثنين 28 أبريل 2014 - 10:22 صباحًا

البوقرعي: حملتنا تهدف في أحد توجهاتها قيادة عملية تصالح للشباب مع السياسة

اختتمت شبيبة العدالة والتنمية حملتها الوطنية الحادية عشر في موضوع الارتقاء بالخطاب والممارسة السياسية، تحت شعار “وطننا يجمعنا”، يوم الأحد 27 أبريل الجاري بمهرجان خطابي بمدينة الجديدة، حيث اعتبر خالد البوقرعي، الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، اختيار هذه المدينة لتنظيم هذا المهرجان عربون وفاء للمجاهد عبد الكريم الخطيب الرئيس المؤسس لحزب العدالة والتنمية.

  وأبرز البوقرعي أن حملة الشبيبة تهدف في أحد توجهاتها لقيادة عملية تصالح للشباب مع السياسة بعد أن عزف عنها لسنوات طويلة بسبب سلوكات بعض السياسيين، مضيفا أن المغرب يحتاج معارضة حقيقية نابعة من حب الخير لهذا الوطن.

  وأردف أن الحكومة الحالية جاء بها الشعب عبر انتخابات نزيهة، مؤكدا أنها ستتجاوز كل العقبات والتحديات والصعوبات رغم كيد الكائدين والمشوشين لأن الشعب يدعمها.

  وفي موضوع أخر، أعرب البوقرعي عن آسفه للحدث الذي أجهزت خلاله عصابة مرتزقة على شاب في مقتبل عمره، مضيفا أن هذا الشاب لم يكن يحمل معه سوى حلمه للعيش في مغرب الحرية والكرامة وتكافؤ الفرص.

  وتابع البوقرعي أن هذه العصابة التي لا تعرف لغة الحوار قتلت الطالب الشاب عبد الرحيم الحسناوي بدم بارد، مبينا أن الأمر لا يتعلق بمواجهات بين فصيلين طلابين ولا أحداث عنف، بل الأمر واضح  ولا يمكن تزييف الحقائق وحجبها- يضيف البوقرعي- لأن عبد الرحيم الحسناوي قُتل غدرا في الجامعة من أطراف معروف من يحركها.

  ومن جهته، أبرز محمد الزين، الكاتب الجهوي لشبيبة العدالة والتنمية بجهة دكالة عبدة، أن هذا الحفل الختامي للحملة الوطنية الحادية عشرة يأتي بعد أن جابت الحملة منذ انطلاقها بالعاصمة العلمية فاس، (جابت) مختلف المدن بأنشطتها الكبيرة والنوعية لمدة شهرين.

وثمن الزين مجهودات الحكومة في مجال الارتقاء بالشباب، مؤكدا استعداد الشبيبة لمواصلة كافة الأوراش المفتوحة وإصلاح أعطاب الماضي في ظل ربط المسؤولية بالمحاسبة لمحاربة الفساد والمفسدين والارتقاء بالخطاب السياسي فعلا وممارسة عبر تقديم نماذج صالحة ذات كفاءة عالية.

  وبعد أن ذكر الزين بعض المظاهر التي دفعت الشباب إلى العزوف السياسي من قبيل تحويل العمل السياسي لمجال للاسترزاق على حساب المواطنين، أبرز أن رياح الربيع العربي شكلت مناسبة لمصالحة الشباب مع السياسة.

ومن جانبه، اعتبر عبد المجيد بوشبكة، الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة دكالة عبدة، أن من يعتقد أنه سيبني الوطن ويصلحه لوحده فهو واهم، مؤكدا على ضرورة التعاون والتآزر من أجل مصلحة البلد.

  وبعد أن نوه بوشبكة بجهود شباب شبيبة المصباح وجهود مختلف الشبيبات لتأطير الشباب، أشار إلى أن الصراعات التي كادت تغطي كل جغرافية العالم تستند على منظومات دخيلة على هويتنا وأصالتنا ومتأثرة بفلسفة الصراع الدخيلة التي لا أصل لها في هويتنا ومرجعيتنا.

  أما خالد المهدي، نائب الكاتب الجهوي لحزب التقدم والاشتراكية بدكالة عبدة، فاعتبر الحملة الوطنية الحادية عشرة لشبيبة العدالة والتنمية مدرسة للتربية والتكوين قصد تكوين قاعدة شبابية عصرية وملتزمة وفاعلة.

  وأبرز المتحدث ذاته، انسجام التحالف الحكومي لتحقيق الأهداف والبرامج التي التزمت بها أمام المواطنين والمواطنات من أجل إنجاح عملها وإنتاجها، مضيفا أن ما يجمع الحزبين على المستوى الوطني هو ما يجمع الحزب على مستوى الجهة.

  إلى ذلك، شهد المهرجان الخطابي تكريم فارس دكالة فريق الدفاع الحسني الجديدي في شخص رئيسه سعيد قابيل، ولاعبي الفريق زهير العروبي، وزكرياء حدراف.
  أحمد الزاهي
  تصوير:زكرياء بوزندار

أوسمة :