أخر تحديث : الجمعة 29 أغسطس 2014 - 5:23 مساءً

الشيخ الخطيب : لا كرامة للأمة إلا بعودة القدس و المسجد الأقصى

الشيخ الخطيب : لا كرامة للأمة إلا بعودة القدس و المسجد الأقصى
بتاريخ 29 أغسطس, 2014

“غزة ليست القصة التي يحكي عنها التاريخ غزة هي التي تكتب التاريخ… غزة العنوان الكبير… غزة القوية… غزة الكنز… غزة العزة، لأهمية موقعها كانت تستهوي الغزاة و الفاتحين عبر التاريخ… لم يستطع أحد إيقاف زحف الفرس والبابليين إلا غزة، لم يقف أمام فتوحات الإسكندر إلا غزة… غزة قدر من السماء… غزة وعد لا يخلف، يكفي غزة شرفا أنها لم تلد فقط أحمد ياسين و الرنتيسي بل ولدت الشافعي، وهي التي قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم : ” أبشركم بالعروسين غزة وعسقلان “.

كلمات من ذهب استهل بها نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر في فلسطين المحتلة الشيخ الدكتور كمال الخطيب في المهرجان الخطابي الاحتفالي بانتصار المقاومة في إطار الملتقى الوطني العاشر لشبيبة العدالة و التنمية بمدينة تمارة.

تابع الشيخ الخطيب حديثه حول غزة التي حققت اليوم انعطافا جديدا في التاريخ وغيرت مجراه، وبانتصارها تعزز صمود المقاومة في القدس، وبانتصارها هذا فضحت زعماء وحكام وأمراء تحالفوا مع الكيان الصهيوني الغاصب ضدا في المقاومة،” ولا كرامة للأمة إلا بعودة القدس… ولا كرامة للمسجد الحرام و المسجد النبوي إلا بعودة كرامة المسجد الأقصى… ومن ظنوا أن المروءة قد شيعت إلى مثواها الأخير فغزة عنوان المروءة و الشهامة،و إن كانت دولنا تصدر النفط و الغاز فغزة تصدر العزة و الكرامة”.

DSC_0115

أوسمة :