مستجدات
“تقرير جطو” يؤكد أن فاقد “مفتاح حل مشاكل قطاع الفلاحة والصيد البحري” لا يعطيه      تأجيل البت في الدفوعات الشكلية لدفاع حامي الدين إلى فاتح أكتوبر      الثلاثاء المقبل موعد الجلسة السابعة من مسلسل متابعة حامي الدين في ملف محسوم قبل ربع قرن      جلالة الملك يشيد بتأسيس “مؤسسة الخطيب للفكر والدراسات” ويصف المبادرة بـ”المحمودة والبناءة”      الصمدي: 2 مليار درهم تم تخصيصها هذه السنة لمِنح الطلبة      400 مليون درهم قيمة الاستثمار في الماء الصالح للشرب بمدينة فاس      العمراني: التفاعل الداخلي الذي يعرفه “البيجيدي” مع معطيات المرحلة مؤشر على حيويته التنظيمية      شبيبة “المصباح” تندد بحملات التشهير التي تستهدف الصحافيين المعروضة قضاياهم على القضاء      شبيبة “البيجيدي” تحذر من استمرار بعض الجهات المدعومة بملحقاتها الحزبية وبأذرعها الإعلامية في تبخيس العمل السياسي      شبيبة “البيجيدي”: بعض مكونات الحكومة تستغل حاجة الفقراء بشكل بشع استعدادا لانتخابات 2021     
أخر تحديث : الأربعاء 4 مارس 2015 - 10:52 صباحًا

البيان الختامي للجنة المركزية

 

البيان الختامي للجنة المركزية

دورة عبد الله بها

تحت شعار

‘’مشاركة الشباب ضمان لمواصلة البناء الديمقراطي’’

 

                                                           

انعقدت، بحمد الله ونعمته، الدورة العادية للجنة المركزية لشبيبة العدالة والتنمية، دورة المرحوم عبد الله بها، تحت شعار: “مشاركة الشباب ضمان لمواصلة البناء الديمقراطي”، وذلك يومي السبت والأحد 28 فبراير و01 مارس 2015 بمجمع مولاي رشيد للطفولة والشباب ببوزنيقة.وقد مرت أشغال هذه الدورة في جو يطبعه الحماس للانخراط في استكمال البناء المؤسساتي وتحصين الخيار الديمقراطي.

وشهدت أشغال اللجنة المركزيةحضور الأخ الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الأستاذ عبد الإله ابن كيران الذي نوَّه بالحضور الإيجابي لشبيبة الحزب على مستوى المشهد الشبابي الوطني خاصة في حملتها الوطنية الاخيرة، والتي خصصتها طيلة شهرين كاملين لتشجيع الشباب على التسجيل باللوائح الانتخابية. وهو ما اعتبره مساهمة قوية للشبيبة في تثبيت مقومات الممارسة الديمقراطية وتشجيع المواطنين على ممارسة حقهم الديمقراطي، داعياً شابات وشباب العدالة والتنمية إلى مزيد من البذل والعطاء في مسار الإصلاح السياسي والانخراط الجاد والكلي في الاستحقاقات النضالية الحاسمة المقبلة. وفي نفس السياق ثمن أعضاء اللجنة المركزية عالياً الأداء النضالي المتميز لمناضلي شبيبة العدالة والتنمية عامة طيلة السنة الماضية.

هذا، ويأتي انعقاد هذه اللجنة في سياق دولي وإقليمي يسوده التوثر وتنامي نزوعات العنف والإقصاء في العديد من مناطق العالم جراء الصراع الحاد بين قوى الهيمنة الدولية الكبرى وارتفاع معدلات الإسلاموفوبيا والترهيب من الإسلام في الدول الغربية.

كما نشهد على الصعيد الاقليمي استمرار حالة الارتداد على الديمقراطية في العديد من الدول، في ظل تنامي التدخل الأجنبي والإقليمي للعب بمصائر شعوب المنطقة، لا سيما في مصر والعراق وسوريا وليبيا واليمن..، وهو ما يهدد بالزج بالمنطقة كاملة في أتون الصراع الطائفي والقبلي ومتاهات التجزئة و التفتيتت.

وفي ذات السياق، يستمر الحصار المضروب على الشعب الفلسطيني والحرب على غزة ضدا على المبادئ الإنسانية والشرائع الدينية والتشريعات الدولية، في ظل تنامي السياسات الإجرامية للكيان الصهيوني المغتصب، والساعي إلى اجتثات الوجود العربي/الإسلامي وطمس الهوية الإسلامية والمسيحية للقدس.

أما على الصعيد الوطني، وعلى الرغم من كل محاولات التشويش وعرقلة مسار الإصلاح السياسي والبناء الديمقراطي الذي انخرط فيهما المغرب ضدا على نزوعات التحكم والهيمنة، استطاعت التجربة الحكومية الراهنة، التي يترأسها حزب العدالة والتنمية رفقة التحالف الحكومي، أن تؤسس لنموذج مغربي متميز في التغيير على أرضية الفرز الديمقراطي ومبادئ الشراكة والتعاون لتفعيل الإصلاح ومناهضة الفساد والاستبداد والهيمنة على موارد السلطة والثروة، وتحقيق العديد من المكتسبات على الصعيدين الاقتصادي الاجتماعي لصالح قطاعات وفئات عريضة من المجتمع المغربي، مع تطلعنا في ذلك إلى مزيد من الجهود في أفق بناء نموذج تنموي يكفل للمواطنين ظروف العيش الكريم والعادل.

وبمناسبة انعقاد هذه الدورة نعلـن للشباب المغربي ولعموم المواطنين ما يلي:

  1. تجديد الالتفاف حول تجربة “الإصلاح في ظل الاستقرار” ومناهضة كل سبل الارتداد على مسار البناء الديمقراطي الذي انخرط فيه المغرب تتويجا لنضال الشعب المغربي من أجل دولة الحق والقانون، والتأكيد على ضرورة التحصين الديمقراطي من كل محاولات الإعاقة الممنهجة.
  2. الدعم الكامل للتجربة الحكومية الحالية، وتثمين لقراراتها الشجاعة والجريئة في إنجاز الاوراش الإصلاحية، بما من شأنه أن يعزز ثقة الشعب في النموذج المغربي للإصلاح، والذي يؤسس لمنطق جديد في تدبير الشأن العام قائم على منطق الديمقراطية التشاركية والتعاون، بما يعود بالإيجاب على الواقع المغربي بمختلف مستوياته؛
  3. تجديد التشبث بالوحدة الترابية لبلادنا، والإشادة بتنامي الاعتراف والتأييد الدوليين لمقترح الحكم الذاتي باعتباره حلا سياسيا يحظى بالمصداقية والواقعية، ويضع حداً لهذا المشكل المفتعل الذي يعيق مسار التنمية والوحدة بالأقطار المغاربية، مع إدانة كل أشكال الريع والفساد بالأقاليم الجنوبية؛
  4. دعوة جميع الفرقاء السياسيين للإسهام في جعل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة محطة متميزة لتكريس الممارسة الديمقراطية، والقطع مع كل محاولات عودة منطق التحكم وإفساد العملية الانتخابية، باستدعاء الأساليب السابقة القائمة على السلطوية والتدخل في إنتاج النخب والمؤسسات وإفراغ استحقاقات اللحظة الانتخابية من مضمونها السياسي والديمقراطي
  5. التأكيد على ضرورة الإسراع في إخراج القانون المحدث للمجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي، مع التحفظ على البطء الحاصل في تنزيل وتفعيل الاستراتيجية الوطنية المندمجة للشباب والتزامات البرنامج الحكومي في الموضوع. والدعوة إلى التمكين السياسي للشباب من خلال مشاريع القوانين التنظيمية للجماعات الترابية.
  6. التنديد بجرائم الكيان الصهيوني تجاه الشعب الفلسطيني وسياساته الظالمة لتهويد القدس الشريف وطمس معالم هويته العربية والإسلامية، ودعوتنا لفك الحصار على أهلنا بفلسطين.
  7. إدانة كل العمليات الإرهابية، والتدخلات الأجنبية الإقليمية والدولية في الشأن العربي ضدا على إرادة شعوب المنطقة في التحرر الذي دشنه الحراك الانتفاضي لشعوب المنطقة، والتأكيد بأن هذا المسار التحرري لن يكتمل من دون تحرير فلسطين من الاستعمار الإحلالي الصهيوني وعودة القدس إلى حضن أمتها العربية والإسلامية.
  8. مراجعة فلسفة المنظومة التربوية ببلادنا واسسها بما يضمن قدرتها على ترسيخ مقومات الهوية المغربية المتعددة الابعاد والمتنوعة الروافد، مع اعتماد سياسة لغوية منسجمة تعيد الاعتبار للغة العربية كلغة رسمية للتدريس في كل الاسلاك مع الحرص على تطويرها وتنمية استعمالها، وادماج اللغة الامازيغية في المنظومة كلغة رسمية.

وفي الأخير، نترحم على روح المناضل الكبير الأستاذ عبد الله بها وكذا الأخ نائب الكاتب الإقليمي وأسرته بإقليم سيدي بنور جراء حادثتي سير، وكذا أرواح شهداء الفيضانات الأخيرة بالمغرب، راجين من الله أن يتقبلهم، مع جميع شهداء الأمة، عنده وأن يسكنهم فسيح جناته.

ودمنا ودمتم للنضال أوفياء

الامضاء

رئيس اللجنة المركزية

محمد امكراز

أوسمة :