أخر تحديث : الإثنين 9 مارس 2015 - 12:19 مساءً

البوقرعي: لائحة استقالة أعضاء من شبيبة الـPJD “مُزوَّرة”

أكد خالد البوقرعي، الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، أن لائحة 75 عضوا من شبيبة الحزب بالعيون الذي استقالوا وانضموا إلى حزب الاستقلال، “مزورة”، وأن هذه التصرفات جاءت من شخصيات نافذة في حزب “الميزان”، بهدف التودد لأمينهم العام، حميد شباط.

وأوضح البوقرعي، في تصريح لهسبريس، أن أكبر دليل على ما أسماه “كذبا وتزويرا”، هو اسم الكاتبة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية، الحَجَّة الركيبي، والتي ورد اسمها في ذات اللائحة، باعتبار أنها التحقت بالشبيبة الاستقلالية، ولما تواصلنا معها تبين أن ذلك مجرد أكذوبة، وحضرت فعاليات اللجنة المركزية نهاية الأسبوع المنصرم”.

وأفاد البوقرعي أن اللائحة غير موجودة عَدا في مُخيلة من أعطاها وتسلمها، فمن أعطى أراد تضخيم الرقم، ومن تسلم أراد إثارة الأمر إعلاميا، وتصويره فتحا عظيما وانتصارا خارقا”، مردفا “ليس كل من كتب على ورقة لائحة أسماء، وأضاف أعلاها رمز حزب العدالة والتنمية، وعززها بأرقام التعريف الوطنية، يقول الحقيقة”.

البوقرعي تابع بأن” المسجلين لدى شبيبة العدالة والتنمية، هم 30 من أصل 75 الموجودة أسماؤُهم على اللائحة المنشورة، بالرغم من أن هؤلاء قدموا استقالاتهم لحمدي ولد الرشيد، ولا أفهم هذا المنطق وهؤلاء الأعضاء الذين لا يدركون حتى لمن المفروض أن يقدموا استقالتهم”.

وأكد الكاتب الوطني عدم توصله بأي استقالة من الأعضاء، باستثناء الاستقالة الشفوية من الكاتب الجهوي ونائبه فقط، مشددا على أن أبواب شبيبة “البيجيدي” مفتوحة للدخول كما للخروج، موجها الكلام لكل من أراد الالتحاق بشبيبته من أجل منصب في ديوان أن الاستفادة من امتيازات، بالقول” الشبيبة لا تربي مناضليها على هذه الأمور”.

عبد الإله بنكيران، أمين عام حزب العدالة والتنمية، علَّق بدوره على اللائحة بالقول للبوقرعي: “في الشبيبة لا تستقطبوا الشباب، بل ربوهم على الأخلاق حتى إن أرادوا الالتحاق بشبيبة أخرى، ذهبوا على الأقل بأخلاقهم تلك ليبثوها فيمن استَقطَبهم” وفق تعبير المسؤول الحزبي.

ونفى المتحدث أن تتخذ الشبيبة أي إجراءات لضمان عدم تكرار مثل هذه الأمور، وأكد بالقول “لن نمنع أي شخص من الاستقالة متى ما بدا له ذلك، ولكننا سنستمر في الاشتغال، وأبوابنا مفتوحة للجميع” وفق تعبيره.

وعاد البوقرعي ليتذكر ما سماها “استقالة جماعية وهمية في فاس، لبعض الأشخاص حُسِبوا على حزب العدالة والتنمية وهم ليسوا كذلك، ورُوِّج ساعتها أنهم انضموا لحزب الاستقلال، وعند التمحيص وجدنا أن التوقيعات تخص عريضة موقعة من طرف الساكنة ضد حمام معين، ونسبت العريضة مع أرقام بطائق وطنية لاستقالة أعضاء من حزب العدالة والتنمية”.

أوسمة :