أخر تحديث : الأحد 10 مايو 2015 - 4:40 مساءً

شبيبة المصباح بجهة مراكش اسفي تستعد لاحتضان الملتقى الوطني

عبد الصمد بوحدو

عقدت الكتابة الجهوية لشبيبة العدالة والتنمية بمراكش بمقر الحزب الجهوي يوم الأحد 10 ماي الجاري، لقاء تشاوريا لفائدة الكتاب المحليين من اجل المناقشة حول موضوع استقبال مدينة مراكش للملتقى الوطني للشبيبة في نسخته 12 وتحديد ظروف العمل الجاد لاحتضان أشغال هذه الدورة.

وقال عبدالحكيم العسري، الكاتب الجهوي لشبيبة العدالة والتنمية في كلمة افتتاحية، ” إن المكتب الجهوي يحاول توسيع دائرة الحوار الجهوي مع كل الهيئات المجالية من أجل تحديد الاولويات الاساسية التي وجب على كل المناضلين الانخراط فيها للرفع من مستوى الاستعداد لاحتضان اشغال الملتقى الوطني الذي يتطلب جهدا كبيرا.” واضاف الكاتب الجهوي أن هذا اللقاء الذي حضره العشرات من المناضلين، يأتي لتحديد الخطوات الأولى اهتمامات المكتب التي ستحدد مكتسبات هذا الحدث الوازن بجهة مراكش اسفي.

يونس الداودي، عضو المكتب الوطني للشبيبة، يقول إن هذه الدورة ستعرف مشاركة فعاليات وازنة، وستميزها الظروف السياسية الراهنة، ولهذا أكد على ضرورة تقوية الجهود للرفع من مستوى تحسين ظروف التنظيم. هذا وابرز دور المناضلين في إنجاح الملتقى الذي تعول كل هيئات الشبيبة وكذا الهيئات الحزب.

إلى ذلك، حدد الداودي طريقة الاشتغال التي من شانها أن تسهل عمل اللجان المكلفة بشؤون الملتقى، وابرز أهمية مشاركة الكل لتيسير هذه المبادرة التي دأبت على تنظميها شبيبة العدالة والتتمية.

ومن جانبه، أوضح فؤاد العزوزي، عضو الكتابة الجهوية، “إن مناضلي الشبيبة مستعدون لاحتضان هذه التظاهرة الوطنية، وغايتنا الاهتمام بالجانب الإعلامي، ونملك طاقات كبيرة على مستوى الجهة، ولهذا فإننا نحاول تقوية جهودنا من أجل ضمان تغطية إعلامية متميزة لهذا الحدث الغير مسبوق بالمدينة الحمراء.” هذا وقدم بعرض مفصل حول موضوع طريقة الاشتغال الذي يحدد مهمة كل المكاتب الإعلامية التي ستتحمل تغطية أشغال الملتقى.

وعرف اللقاء مداخلات عدة بالنسبة للاخوة الذين شاركوا في اشغال هذا الجمع المهم، حيث تم الكشف عن مقترحات هامة ساعدت اعضاء المكتب الجهوي على تحديد خطة عمل منظمة ستمكن من الرفع من جهود المنظمين والرقي بمستوى احتضان الملتقى الوطني

أوسمة :