أخر تحديث : الأربعاء 20 مايو 2015 - 8:57 مساءً

بلاغ

بلاغ
بتاريخ 20 مايو, 2015

 

 

بــلاغ

صادر عن المعتكف التنظيمي الثاني للمكتب الوطني للشبيبة

دوار بني عجرفة، 16و 17 ماي 2015

عقد المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية ، بحمد الله وتوفيقه، معتكفه التنظيمي السنوي الثاني بدوار بني عرفجة نواحي تازة، طيلة يومي السبت والأحد 16 و17 ماي 2015. وقد خصص هذا المعتكف لمدارسة العديد من قضايا الشأن العام العربي والوطني والشبابي، وكذا تعميق النقاش والتداول حول العديد من القضايا التي تهم واقع ومستقبل شبيبة العدالة والتنمية في ضوء استحقاقات المرحلة. هذا فضلا عن مناقشة بعض القضايا الخاصة بالشبيبة منها مستجدات الإعداد للملتقى الوطني الحادي عشر الذي ستستضيفه جهة مراكش آسفي والمخطط الاستراتيجي للمرحلة ومتابعة ملف التربية والتكوين والتأهيل القيادي، إضافة لبعض المستجدات التنظيمية الداخلية الأخرى.

وفي سياق النقاش السياسي، تقدم الكاتب الوطني بمداخلة حول مستجدات الساحة السياسية والحزبية. وهو ما استثمره باقي أعضاء المكتب لإثارة نقاش سياسي حول الكثير من القضايا العمومية.

وقد كان هذا المعتكف فرصة جدّد فيها أعضاء المكتب الوطني إشادتهم بالأداء الحكومي في تسريع وثيرة الإصلاحات الحكومية وتثبيت أركان البناء الديمقراطي. كما نوّه المكتب الوطني بنضال حزب العدالة والتنمية، قيادةً وقواعد، في قيادة دفة العمل الحكومي، رفقة باقي مكونات الائتلاف الحكومي، وتشبثه بمنهجه في العمل والإصلاح مُعليا من قيمة المصلحة الوطنية العليا ومتمسكا بقيم التعاون، بعيدا عن المصالح الحزبية والشخصية الضيقة أو عن منطق التنازع والصراع.

هذا، ومن خلال التداول والنقاش في النقاط والقضايا التي عُرضت على أنظار أعضاء المكتب الوطني في هذا المعتكف، تم التأكيد على الخلاصات والمواقف التالية:

  • الاعتزاز بالتجربة الحكومية الراهنة، وبتعاون كافة مكونات الأغلبية الحكومية في تنزيل التزامات البرنامج الحكومي.
  • تثمين الإجراءات التي تتخذها الحكومة من أجل التوزيع العادل للثروات، والتي كان آخرها دعم الفئات الاجتماعية الهشة من نساء وشباب وطلبة. وبهذه المناسبة، نوّه المكتب الوطني عاليا بالقرار الحكومي الشعبي الذي صادق، يوم  الخميس 14 ماي 2015، على مشروع قانون رقم 116.12، والمتعلق بنظام التأمين الإجباري الأساسي الخاص بجميع طلبة، المغاربة والأجانب، بمختلف أسلاك التعليم العالي العام والخاص والتكوين المهني. وهو القرار الحكومي النوعي والجريء الذي سيُمكن الشباب المغربي من فرص أكبر في استكمال المسار الدراسي العالي والجامعي.  وهو القرار الذي يأتي منسجماً مع التوجه الحكومي نحو تكثيف الجهود لدعم فئة الطلبة والطالبات من شباب الوطن، والتي كان آخرها الرفع من قيمة المنحة الطلابية وتوسيع حجم المستفيدين منها، وغيرها من الإجراءات ذات الطابع الاجتماعي .
  • وفيما يخص قضية التعليم ببلادنا، يؤكد المكتب على ضرورة إصلاح مناهج التعليم وأن تكون مضامين التدريس متوافقة مع هويتنا الحضارية وهوية المغاربة، وقد أكد أعضاء المكتب على ضرورة العمل من أجل التمكين للغة العربية واعتمادها لغة التدريس الأساس، إلى جانب إدماج اللغة الأمازيغية في مجال التعليم، باعتبار العربية لغةً رسمية.
  • وفي إطار متابعتهم لمستجدات الشأن الدولي، حذّر المكتب الوطني من تضخم حالات التدخل الطائفي والسياسي للعديد من القوى الإقليمية والدولية في الوطن العربي، لاسيما بسوريا واليمين والعراق وليبيا، بما من شأنه أن يُعرض المنطقة للعديد من المخاطر التي تهدد أمن وسلامة أمتنا العربية. مثمنا في ذات الوقت بالتدخل العربي للوقوف ضد العديد من الاعتداءات والتهديدات الأجنبية ببعض الدول العربية.
  • وفي علاقة بهذا الموضوع، تلقى أعضاء المكتب، كما عموم الرأي العربي والإنساني، بذهول وحنق إقدام النظام المصري اللامشروع بقضائه المزيف والظالم على إصدار أحكام الإعدام في حق مساندي الشرعية الديمقراطية ومناهضي الانقلاب العسكري الدموي، من رموز وعلماء وقيادات وطنية وشباب مناضل، والذي كان من بينهم حكم بالإعدام في حق الرئيس المصري الشرعي محمد مرسي والعلامة د.يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وعدد من الأسرى والشهداء الفلسطينيين. وبهذا الصدد، جدّد المكتب الوطني انحياز شبيبة العدالة والتنمية بشكل واضح للإرادة الشعبية والشرعية الديمقراطية. كما أكد استنكاره للأحكام المجانية بالإعدام ومساندته للنضال المدني السلمي للشعب المصري في وجه النظام الاستبدادي والديكتاتوري.

وفي ختام المعتكف، جدد أعضاء المكتب الوطني تشبتهم بالنهج النضالي لشبيبة العدالة والتنمية منوهين بنوعية أداء أعضاء الشبيبة وانخراطهم الجاد والمستمر في دعم تجربة الإصلاح والبناء الديمقراطي.

 

وحرر بدوار بني عجرفة، قرب مدينة تازة

في: الاثنين 28 رجب 1436هـ/الموافق لـ 17 ماي 2015

الكاتب الوطني: خالد البوقرعي

أوسمة :