برمجة الجموع العامة الإقليمية الانتدابية للمؤتمر
أخر تحديث : الجمعة 31 يوليو 2015 - 1:34 مساءً

العوا يشيد بحكمة المغاربة في تدبير مرحلة الربيع

1111111111111111111111111111111

أشاد سليم العوا، المفكر الإسلامي والكاتب المصري، بالمغاربة وبحكمتهم البالغة التي أبانوا عنها في تدبير مرحلة صعبة – في إشارة إلى مرحلة الربيع الديموقراطي – مؤكدا على نجاحهم في إدارة المرحلة وإعطائهم النموذج والقدوة، كما نوه بحكمة وذكاء الملك محمد السادس في التعامل معها.

واعتبر المفكر المصري، خلال مداخلته في إطار أشغال اليوم السادس من الملتقى الوطني الحادي عشر لشبيبة المصباح صبيحة يوم الجمعة 31 يوليوز، بأن العالم  معني بتجارب الإسلاميين في الحكم وليس المسلمين فقط.

وأكد في نفس السياق على أن الأحزاب التي توصف بالإسلامية أو تتبنى المرجعية الإسلامية ليست بالضرورة معنية بإقامة الدين في المجتمع وإنما بتحقيق مصالح الناس.

العوا الذي كان يتحدث في إطار ندوة حول “الإسلاميين وتجربة تدبير الشأن العام – قراءة في المقومات والتحديات” اعتبر بأن الإسلاميين في مصر أخفقوا أكثر مما نجحوا  في محاربة الفساد، حيث قال بأنهم فوتوا فرصا لاستثمار نجاح بعض النقابات المهنية مما جعل الأطراف التي كانت تسعى لاستئصالهم تجد آذانا صاغية لدى المواطنين المصريين.

وانتقد الأمين العام السابق لهيئة علماء المسلمين ما قال بأنها روح إقصائية لدى العديد من مكونات الطيف الإسلامي بمصر لمخالفيهم سواء من نفس المرجعية أو من إيديولوجيات مغايرة، مؤكدا أن الإسلاميين لا يمكن أن ينجحوا ويضمنوا دفاع الناس عنهم إلا إن كانوا جزءا من كل.

وأكد على وجوب العمل “ضد التجزئة مع الخصوصية”، موضحا “العمل ضد التجزئة في الوسائل التي توصل إلى الهدف المنشود”، و”مع الخصوصية في إطار الوحدة في إطار أمة دعوة راشدة لفهم صحيح لدين الله والعمل المستقيم بسنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم”.

 

 

أوسمة :