أخر تحديث : السبت 1 أغسطس 2015 - 1:43 مساءً

عدنان منصر: النظام القديم يمهد لعودته من جديد في تونس

أكد المفكر التونسي عدنان منصر، بأن الأخطاء التي ارتكبتها الترويكا تمهد لعودة النظام القديم الذي قامت الثورة التونسية بتنحيته، وأن أخطاء الحكومة التونسية الحالة تتحملها حركة النهضة رغم ضعف تمثيليتها، وأنه قد وقع تهليل لهذه التجربة على أساس انها أول تجربة حكم مشتركة بين العلمانيين والإسلاميين المعتدلين.
العضو السابق في الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي قال “بأن التجربة التونسية ناجحة بعمليات رمزية كبيرة جدا وبمحصلة سلبية، ولكنها ليست الانجح بسبب الاحداث وطريقة تدبير توزيع السلطة خلال الفترة الانتقالية بين مختلف مكونات التحالف الثلاثي الذي سبق الانتخابات الرئاسية الأولى”. مضيفا “الشيء الذي خلق نوعا من التنافر والانعزالية بين مكونات الترويكا، والذي استغلته المعارضة والإدارة العميقة التابعة للنظام القديم لصالحها للركوب على المشاكل الاقتصادية والاجتماعية للتونسيين”.
واعتبر عدنان منصر، مدير مكتب الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، خلال حديثه الى المشاركين في الملتقى الوطني لشبيبة العدالة والتنمية في موضوع “الربيع الديموقراطي والفرص الضائعة”، اعتبر بأن عملية تسليم السلطة في تونس بغض النظر عن موقفه من العملية التي تمت بها الانتخابات كانت عملية حضارية جدا أريد بها إيصال رسالة بان تونس كأول دولة عربية وإسلامية كانت سباقة الى تسليم السلطة بطريقة حضارية، “الا انه لا يمكن تلخيص الأمور بهذه الصورة الجيدة لدى عموم الناس” يقول المتحدث.
وقال المفكر التونسي: “نعتقد بأن الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة وبكل مكوناتها الوطنية التي شاركت فيها، كان الهدف منها هو نقل الثورة من الشارع الى القاعات المغلقة” مضيفا: “وهنا وقع نوع من التخفيف من الزخم الثوري والاحتجاجي وأصبحت الثورة شأنا يتداول فيه السياسيون داخل القاعات، كما يحدث في دائما في كل نظام برلماني او سياسي مستقر، كان ذلك كافيا نسبيا في التخفيف من حدة الانتفاضة الشعبية”.
وانتقد منصور طريقة تدبير الحكومة الانتقالية التونسية في عهد المرزوقي للمشكل الاقتصادي قائلا: ” طوال الثلاث سنوات من تجربة الحكم لم نعطي القيمة الأولى للمشكل الاقتصادي والمالي الذي ضل يتضخم والذي استغلته المعارضة من أجل تكتيل نفسها ومحاولة افشال هذه التجربة، لأن المشكل الان في تونس هو المشكل الاقتصادي والاجتماعي الذي قد يتسبب في تحركات احتجاجية قد تصبح عنيفة الى جانب الخطر الإرهابي الذي يهدد القطاع السياحي الذي يمثل العنصر الأساسي للاقتصاد التونسي”.

أوسمة :