أخر تحديث : السبت 1 أغسطس 2015 - 3:06 مساءً

تغذية ثلاث الاف مشارك  … التحدي

بعيدا عن جو الفكر والتكوين وحرارة مراكش المرتفعة قليلا، تسهر لجان متخصصة بالسهر على توفير التغذية ل3000 مشارك  مما دفع المكتب الوطني للشبيبة حرصا منه على ضمان جودة عالية للتغذية الى التعاقد مع ممون حفلات للمشاركة في تنظيم كل ما يتعلق بالتغذية من طبخ و تحضير و توزيع إلا أن هذا الأخير مستعينا بخدمات اعضاء الشبيبة بالجهات التي تتناوب على خدمة المشاركين بالملتقى.11802598_917531194985725_8078478026064743978_o

أما بالنسبة للطاقم المكلف من الشبيبة فيقتصر على المقتصد و أربعة أشخاص يسهرون على سيرورة الأمور في أحسن الشروط ، فهم من يحددون برنامج التغذية و يحرصون على تنوعه في حدود احترام الميزانية المخصصة لذلك،  التي تقتصر على دعم من وزارة الشبيبة و الرياضة و مساهمات المشاركين .

بالنسبة للبرنامج الخاص بالعمالة فطاقم من عمال الممون المتعاقد معه ينقسمون إلى تلات فرق ، فرقة خاصة بتحضير وجبة الفطور فتبدأ الاستعدادات قرابة الساعة الثانية صباحا لتقوم الطباخات بإعداد الشاي و القهوة ما يسد حاجة 3000 مشارك لتكون الوجبة جاهزة للتقديم على الساعة السابعة صباحا .

ليأتي دور الفرقة الثانية و المكلفة بإعداد وجبة الغذاء و التي تنقسم بدورها لفريقين ، فريق خاص بإعداد السلطات و آخر مكلف بإعداد الوجبة الرئيسية ، و كذلك بالنسبة لوجبة العشاء فهنالك فريق ثالث ينقسم لفريقين أيضا الأول مكلف بإعداد الحريرة أو الحساء حسب ما قرره المكلف بالتغذية و الثاني مكلف بتحضير الطبق الرئيسي.11802713_917531564985688_4233306795286791216_o

بالنسبة لإعداد الأطباق فيتم على مستوى المطبخ حيث أن كل ما يستدعي الإعداد خصوصا الأطباق الساخنة فقد خصص لها مكان مفتوح تابع للمطبخ يضم قرابة 9 أشخاص مكلفين بالطبخ ، و مكان أخر بالمطبخ العلوي ينقسم لمساحتين أولى خاصة بالطبخ و التانية خاصة بكل ما هو متعلق بتنظيف للأواني و التهيئ النهائي لتقديم الأطباق.

و تجدر الاشارة أن  التغذية تتم تحت مراقبة مكتب حفظ الصحة بمراكش ، حيث يتم إرسال عينات من التغذية للتحاليل بشكل يومي .

أوسمة :