مستجدات
هل فضحت تصفيقات برلمانيي “البام” دور هذا الأخير في تحريك ملف متابعة حامي الدين؟!      الكحلي: شبيبة “المصباح” ليست تنظيما موسميا يتلون حسب الطلب      عاجل.. البيان الرسمي للأمانة لحزب العدالة والتنمية متضمنا موقفها من قرار متابعة حامي الدين      يوم قال ابن كيران عن استهداف حامي الدين: لن نُسلم لكم أخانا      منجب: متابعة حامي الدين قرار جائر وانحدار خطير في حقوق الإنسان      العمراني: حامي الدين مظلوم ومتابعته ستفتح أبواب جهنم      الأزمي يثير قضية حامي الدين في البرلمان وتصفيقات البرلمانيين تتعالى تضامنا مع زميلهم      البوقرعي: حامي الدين شوكة في حلق مناهضي الديموقراطية وليس طريدة يسهل صيدها      ابن كيران في تصريح لـjjd.ma: موقفي من متابعة حامي الدين هو موقف الرميد وقد هنأته عليه      سكال: متابعة حامي الدين خطر جسيم يتهدد واقع ومستقبل العدالة ببلدنا     
أخر تحديث : السبت 23 أبريل 2016 - 12:20 مساءً

الخلفي من الناظور يبسط حصيلة الحكومة و يستشرف مستقبل الاستحقاقات المقبلة

استمرارا لفعاليات الملتقى الجهوي السابع لجهة الشرق، نظمت شبيبة العدالة والتنمية صبيحة اليوم ، لقاء تواصليا مع وزير الإعلام والتواصل والناطق الرسمي باسم الحكومة  و عضو الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية السيد مصطفى الخلفي، لتقديم قراءة للمشهد السياسي المغربي وكذا بسط حصيلة الحكومة و رهانات المرحلة المقبلة.

وقد اعتبر السيد الوزير أن مثل هذه اللقاءات الشبابية مهمة لإرساء مبدأ المسؤولية في إطار الالتزام التعاقدي، و الحصيلة الحكومية قبل أن يكون الخوض في الحديث عنها إعداد للمرحلة المقلبة، هو في الجوهر عملية مرتبطة بالثقافة السياسية الجديدة التي تبناها الحزب، بإعادة الثقة في العملية السياسية وتحمل المسؤولية والصراحة والواقعية، وليس الصراع والتنازع والاستفراد والتحكم والهيمنة وإنما الاشتغال في إطار يفسح المجال أمام جميع الفاعلين السياسيين وأن تكون لهم تمثيلية في المؤسسات المنتخبة يضيف الوزير.

هذا  و أكد الخلفي الذي كان يتحدث أمام المشاركين بالملتقى الجهوي لشبيبة المصباح أن العمل السياسي لحزب العدالة والتنمية ليس عملا ظرفيا وإنما سياسة مبنية على منطق وقواعد ديموقراطية صارمة داخل الحزب، و الحديث عن الحصيلة حديث تقييمي بالدرجة الأولى لاستشراف ملامح المرحلة المقبلة، وبناء برنامج انتخابي مبني على ما تحقق وما يجب أن ينجز دون إنكار الاختلالات التي اعتبرها تدخل في تحديات الحزب المقبلة.

وقد أجمل السيد الوزير الإصلاحات الحكومية في محاور أساسية محورها المواطن،تمثلت في  تصحيح التوازن الاجتماعي العدالة الاجتماعية ،وتسريع التنمية الاقتصادية ودعم المقاولة باعتبارها أساس إنتاج الثروة واستقطاب اليد العاملة،إضافة إلى العمل على استرجاع السير الطبيعي والعادي للمرافق العامة وإعادة الاعتبار للإدارة العمومية و استرجاع مردوديتها ، إضافة إلى إطلاق الإصلاحات الكبرى المتعثرة وتحمل المسؤولية في انجازها واستعادة التوازن الماكرو- اقتصادية وتعزيز جاذبية المغرب في المجال الاقتصادي وجلب استثمارات كبرى.

و في  سياق آخر أكد الوزير أن المغرب يعيش حالة استثناء خاص  و غير مسبوق ، فالمغرب  حسب ذات المتحدث قطع أشواطا كبرى في مناهضة الأفكار التي تدعو إلى التقسيم،ويعتبر نموذجا للاستقرار والتقدم التدريجي في طريق الإصلاح في ظل صيانة الاستقرار.

 

أوسمة :