أخر تحديث : الخميس 8 ديسمبر 2016 - 4:34 مساءً

شبيبة البيجيدي بفاس مكناس تناقش السياق السياسي الراهن

شبيبة البيجيدي بفاس مكناس تناقش السياق السياسي الراهن
بتاريخ 8 ديسمبر, 2016

نظمت الكتابة الجهوية لشبيبة العدالة والتنمية جهة فاس مكناس يوم الأحد 4 دجنبر  2016بقاعة مركب الحرية بفاس ندوة سياسية أطرها كل من الدكتور: عبد العزيز أفتاتي برلماني سابق عن العدالة والتنمية ، نقيب الصحافيين الأستاذ عبد الله البقالي برلماني سابق عن حزب الاستقلال،  والدكتور عبد الرحيم العلام أستاذ العلوم السياسية بمراكش في موضوع : مسار الانتقال الديمقراطي بعد استحقاقات 7 أكتوبر.

وقد جاءت هذه الندوة بعد طرح مجموعة من الأسئلة ارتبطت بالسياق السياسي الراهن مباشرة بعد نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة. ففي مداخلته بعد إشارته إلى أن الانتقال الديمقراطي باعتباره انتقالا محدودا في الزمان والمكان بالمغرب قد طال، وتطرقه لمجموعة من المؤشرات التي تعكس مستوى واقع سياسي مازال يعتمد بشكل مطلق على دساتير غير مكتوبة، أكد رئيس المجلس الوطني لحزب الاستقلال عبد الله البقالي على أن الشرعية هي الوحيدة القادرة على بناء مسار سياسي ديمقراطي واضح يعطي للمواطن سلطة الحسم في النهاية. وقد أضاف بخصوص البلوكاج الحاصل في تشكيل الحكومة المغربية على ان النقاش السياسي ينتعش في أوقات الأزمات وأن هذا البلوكاج مؤشر واضح  على أن السياسة لم تمت بالمغرب وهناك جزء كبير من الرأي العام لا زال يؤمن بالعمل السياسي ويتابعه… وقد أكد الأستاذ عبد الله البقالي في مداخلته أيضا على أنه في ظل خطب ملكية وممارسات جيدة تنسجم مع الدستور المغربي وعلى رأسها تعيين رئيس الحكومة من الحزب الحاصل على الرتبة الأولى بالانتخابات التشريعية هناك محاولات تسعى إلى عرقلة  سعي المؤسسة الملكية للإصلاح وجب القطع معها.

15310566_1246231168797879_2079600884_n

في مداخلته أكد الدكتور عبد الرحيم العلام  على أن المغرب يتطور على جميع الأصعدة وعلى انه اليوم  لا يعيش أزمة سياسية، معتبرا أن تشكيل الحكومة في يومين أو خمسة أيام هو من كان سيطرح مجموعة من الأسئلة الفعلية المرتبطة باستقلالية تدبير مفاوضات تشكيل أغلبية منسجمة مستندا على مجموعة من المؤشرات عكست هذا التطور وهذا الواقع. وقد أشار أيضا في مداخلته إلى مجموعة من الممارسات السلبية التي مازالت مستمرة ولا تنسجم مع روح الوثيقة الدستورية التي اعتبرها وثيقة معدلة ممنوحة خاصة تأجيل الانتخابات الجماعية ثلاث سنوات بعد الانتخابات البرلمانية ووضعية مجلس المستشارين غير القانونية. ليؤكد في الأخير على أن الانتخابات التشريعية كانت من أسوأ الانتخابات التي عرفها المغرب منذ الاستقلال  على اعتبار أن كل الأحزاب المغربية أشارت في بياناتها بعد نتائج الإستحاقات إلى استعمال المال والسلطة في العملية.

 وفي كلمته أكد الدكتور عبد العزيز أفتاتي على أن المجتمع المغربي اليوم يكتب تاريخا متميزا في هذه الآونة بالضبط ويسجل ملاحظات إيجابية في تاريخ الأمة بالرغم من استمرار البؤس في استعمال كل الأساليب الخبيثة التي تحاول العبث بمستقبل المغرب ، مؤكدا أيضا على أن الشعب المغربي قال كلمته يوم 7 أكتوبر مسفها الدولة العميقة المعرقلة لمسار الانتقال الديمقراطي منذ الاستقلال، مفرزا مسارا صحيحا يتجاوز الزمن الحكومي يهم  هذا الانتقال الديمقراطي ،العدالة الاجتماعية والكرامة. كما أكد أيضا على أن الدولة العميقة اليوم في مأزق حقيقي بحيث لم يعد بإمكانها خلق  حزب آخر يعرقل هذه الشرعية بعد فشل مولودها الهجين  في ردع القوى الديمقراطية الحية بعد استحقاقات أكتوبر.

                                                           

تقرير: إسحاق الحناوي

أوسمة :