أخر تحديث : الأربعاء 14 ديسمبر 2016 - 1:21 مساءً

البوقرعي: الصحوة السياسية لما بعد 2011 لابد أن تُعزز بالتسجيل المكثف في اللوائح الانتخابية

محمد الطالبي*

أكد خالد البوقرعي الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، أن الصحوة السياسية التي عرفها المغرب بعد الحراك المغربي وإقرار دستور 2011 لابد أن “تعزز بتسجيل المواطنين والمواطنات بشكل مكثف في اللوائح الانتخابية”، مؤكدا أن هذا السياق هو الذي “يحكم نداء الشبيبة للتسجيل في هذه الفترة التي فتحتها وزارة الداخلية للمساهمة الحقيقية والفعالة في عملية الإصلاح”.

وأضاف المتحدث، في تصريح لـ pjd.ma، أن عملية الإصلاح “ليست مجرد كلام، بل هو فعل لابد أن يكون له أثر، ولا يمكن أن يكون كذلك بدون التسجيل في اللوائح الانتخابية”، مضيفا أنها عملية “بسيطة، لكن أثرها على مسار الإصلاح الديمقراطي في البلاد كبير”.

وأوضح البوقرعي، أن الوعي السياسي ومشاركة المواطنين في العملية الانتخابية عرفت تحولات جوهرية قائلا: “هناك تحولات عميقة في درجة الوعي السياسي لدى المواطنين وصلت إلى درجة المبادرة إلى التصويت والدعوة إلى التسجيل في اللوائح التي كانت لفترة حكرا على الدولة”، مؤكدا أن هذا “سيساهم بشكل نوعي في تدعيم صف القوى الديمقراطية، وسيدعم مسار الإصلاح التراكمي الذي تشهده بلادنا”.

من جهة أخرى، أكد المتحدث، أن شبيبة العدالة والتنمية “تحملت مسؤوليتها في دعم هذا التوجه وتسجيل المواطنين في اللوائح الانتخابية”، مردفا بالقول: “لما سجلنا 200 ألف مواطن في اللوائح الانتخابية، تواصلنا مع الآلاف منهم في كل ربوع المملكة واكتشفنا في الحقيقة حماسهم وإرادتهم في المشاركة في إصلاح بلدهم”.

وأشار المتحدث، إلى أن الكثير من الهيئات السياسية تتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية. وقال: “أحمل المسؤولية للأحزاب والمنظمات السياسية، فحين بادرنا للقيام بهذه الحملة تفاجأنا بتفاعل الناس”، مؤكدا أن هناك “تقصير من جهتنا كأحزاب في القيام بمهامنا، وإلا فإرادة الناس وتفاعلهم كبير”.

*Pjd.ma

أوسمة :