أخر تحديث : الأربعاء 14 ديسمبر 2016 - 1:13 مساءً

العمراني: أداة التحكم التي جسدها “الجرار” انتهت

محمد الطالبي*

قال سليمان العمراني نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن “أداة التحكم التي جسدها حزب الجرار انتهت، لكن جوهر التحكم مازال مستمرا، وسنستمر معه في جولات الى نهايته”، مؤكدا أن التحكم “لم يستسلم، ولكن حزب العدالة والتنمية سيستمر في مساره الإصلاحي للدفاع عن الاختيار الديمقراطي مع كل شركائه الديمقراطيين في اطار جبهة وطنية ديمقراطية”.

 وأضاف المتحدث، في إطار مداخلته بأشغال المنتدى الوطني السياسي الثالث الذي تنظمه شبيبة العدالة والتنمية يومي السبت والأحد 10 و11 دجنبر الجاري، أن المسار السياسي لما بعد إقرار الدستور الجديد وتشكيل الحكومة كان مسارا “ناجحا، فحين نقيس ما أنجز باللحظة وممكناتها فيمكن أن أقول إن ما تحقق بحق معجزة”، وتابع أن أهم ما تحقق “مرتبط بإعطاء معنى حقيقي للاصطفافات السياسية، التي جسدها حزب العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية في فترة الحكومة، ومع حزب الاستقلال في فترة المشاورات الحكومية”.

وشدد المتحدث، على أن الحكومة في الخمس سنوات الماضية استطاعت “النجاح، لأنها نهجت منطق الدولة في خدمة المجتمع، والوطن قبل المصالح الشخصية، ثم منطق التعاون والتوافق والتنازل لمصلحة الوطن، في إطار الإصلاح التدرجي التراكمي”.

وأكد العمراني، أن أكبر رهان حققته الحكومة في ولايتها الأولى بعد الدستور الجديد هو “إعطاء ثقافة جديدة للفعل السياسي، ارتبطت بالانتصار لمنطق المؤسسات عوض القرابات، ودولة المؤسسات والاستحقاق ونظام الحكامة”، مضيفا أن الحكومة “استطاعت ان تصالح المواطن بالسياسة، بحيث صار يتابع ادق تفاصيل تشكيلها وينتظر ويتابع التفاصيل وهذه سابقة في المشهد السياسي المغربي”.

*Pjd.ma

أوسمة :