أخر تحديث : السبت 24 ديسمبر 2016 - 9:57 مساءً

الصغير: التكوين هي الوظيفة الكُبرى لشبيبة العدالة والتنمية

قال عادل الصغير عضو المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية إن “الشبيبة تولي أهمية كبيرة للتربية والتكوين، بحيث أنها جعلت هذا الملف من وظائفها الكبرى منذ التأسيس”، مضيفا في مداخلة له بالملتقى الاقليمي الثاني للشبيبة ببرشيد أن “الشبيبة تعتبر نفسها مدرسة للتربية والتكوين لتخريج الكفاءات والأطر القادرة على الانخراط في العمل السياسي والارتقاء به”.

وأكد الصغير، وهو يشغل أيضا مهمة نائب رئيس اللجنة المركزية للتربية والتكوين بشبيبة المصباح، صباح السبت 24 دجنبر 2016، أن “قيادة الشبيبة خلال الولاية الحالية حرصت على تنزيل برنامج مركزي للتكوين على مستوى الهيئات المحلية عبر إنشاء وحدة مجالس المناضلين”، معتبرا أن “الوظيفة الأولى والكُبرى لهذه الوحدات هي التربية والتكوين فيما تكمن وظيفتها الثانية في التواصل ناهيك عن التعبئة والتأطير”.

وفي السياق ذاته، أكد عضو المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية أن “النتائج المتوخاة من هذه المجالس تكمن إضافة إلى تعميق الجانب القيمي والتربوي في التأهيل العلمي والنضالي لحمل مشروع العدالة والتنمية وإسناد مشروعه الإصلاحي وتعميق الوعي الحضاري بقضايا الوطن والأمة، ثم تملك المهارات الإدارية والتنظيمية”، مشيرا إلى أنه “على هذا الاساس بني البرنامج التكويني في تكامل بين مجالاته وبغنى المضمون حتى تكون نتائجه مرضية”.

يذكر أن شبيبة العدالة والتنمية بإقليم برشيد نظمت نهاية هذا الأسبوع ملتقاها الإقليمي الثاني تحت شعار “شبيبة العدالة والتنمية دعم مستمر لمشروع الإصلاح”، دورة عبد الكريم الخطيب، بسيدي رحال الشاطئ وقد أشرف على تأطيره عدد من القيادات و الأطر الشبابية والسياسية.

Pjd.ma

أوسمة :