أخر تحديث : الجمعة 30 ديسمبر 2016 - 11:02 مساءً

الشبيبة بجهة طنجة تطوان الحسيمة تؤكد تضامنها المطلق واللامشروط مع الشباب المعتقلين

الشبيبة بجهة طنجة تطوان الحسيمة تؤكد تضامنها المطلق واللامشروط مع الشباب المعتقلين
بتاريخ 30 ديسمبر, 2016

أكدت الكتابة الجهوية لشبيبة العدلة والتنمية بجهة طنجة تطوان الحسيمة على تضامنها المطلق واللامشروط مع الشباب المعتقلين والمنتمين للشبيبة وذلك على خلفية ما بات يعرف بـ’’الاشادة بمقتل السفير الروسي بأنقرة’’، ووضعهم رهن الحراسة النظرية والسعي نحو متابعتهم بمقتضيات المادة 218.2 من القانون الجنائي (قانون مكافحة الإرهاب)، مُضيفة في بلاغ لها أصدرته اليوم الجمعة 30 دجنبر 2016، بأنها لم ولن تتخلى عنهم في محنتهم وأن شبيبة العدالة والتنمية لا تسلّم أبناءها.

وشددت الهيئة المذكورة بكونها على يقين أن أولئك الشباب ليس لهم أي ميول أو نزوعات نحو الفكر الإرهابي المتطرف أو العنف، وكذا مقتنعة بفكرهم الوسطي والمعتدل والمسالم، مستغربة في الآن ذاته عن مُتابعة هؤلاء الشباب بمقتضيات قانون مكافحة الإرهاب عوض قانون الصحافة والنشر الذي لا يوجب الاعتقال، وبالرغم من كونهم مجرد ناشطين ومدونين على مواقع التواصل الاجتماعي -يقول البلاغ-، تعد نكوصا وردة في المجال الحقوقي، ناهيك عما تتضمنه من إشارات لتصوير شبيبة العدالة والتنمية كمحضن للإرهاب، ومنتسبيها كإرهابيين.

وأعادت الكتابة الجهوية للشبيبة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، التأكيد مرة أخرى على أن شبيبة العدالة والتنمية تنتمي إلى مدرسة فكرية وتربوية تؤطر الشباب على قيم الاعتدال والوسطية والتسامح، مطالبة المكتب المركزي للأبحاث القضائية بإطلاق سراح هؤلاء الشباب.

أوسمة :