أخر تحديث : الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 8:24 مساءً

البوحسيني : مسار الانتقال الديمقراطي تواكبه المعيقات منذ الاستقلال

البوحسيني : مسار الانتقال الديمقراطي تواكبه المعيقات منذ الاستقلال
بتاريخ 9 أغسطس, 2017

أفادت د.لطيفة البوحسيني بأن مسار الانتقال الديمقراطي واكبته معيقات خلال عدة مراحل في تاريخ المغرب الحديث منذ سنة 1950 والى يومنا هذا الذي نعيش فيه مرحلة البلوكاج، وهي اشارة سيئة وغير مطمئنة ومهدد حقيقي لهذا الانتقال.

وتحدثت البوحسيني، بصفتها باحثة في التاريخ الوسيط، عن أربع مراحل عاشها الانتقال الديمقراطي بالمغرب، ابتداء بمرحلة وصول حكومة عبد الله ابراهيم التي لم تدم سوى سنتين، ثم مرحلة الاصلاح الدستوري سنة 1970 الى مرحلة انشاء “البؤس” والتحكم ومحاولة التوجه نحو ديمقراطية الحزب الوحيد المسيطر، وصولا لمرحلة عودة السياسة واعطاء نفس جديد للعملية الديمقراطية بعد حراك 20 فبراير، وانتهاء بالمرحلة التي نعيشها حاليا والتي اسمتها المتحدثة “بمرحلة البلوكاج”.

وأكدت الباحثة أن مرحلة الاصلاح الدستوري سنة 1996 حققت عدة مكتسبات كان من بينها الوعي الذي طبع النخبة السياسية اليسارية والفاعلين السياسيين بأهمية التكتل من أجل خدمة الوطن، وتقوية دور الوزير الاول والبرلمان، اصلاح مدونة الاسرة، تأسيس هيئة الانصاف والمصالحة و انطلاق الاوراش الكبرى.

وأضافت الفاعلة الحقوقية التي ترأست التنسيقية الوطنية للدفاع عن شباب الفايسبوك المعتقلين، أن هذا المسار طبعته أحداث بارزة، تعدد ما بين انتفاضة 23 مارس 1965 و الاضراب الوطني سنة 1981 و أحداث 1984 التي سميت بانتفاضة الخبز وكذا محاولات الانقلاب العسكري الذي تعرض لهما القصر في مرحلتين، أدى اليسار المغربي الثمن الباهض وتعرض للقمع والترهيب من داخل المؤسسات نتيجة لذلك.

أوسمة :