أخر تحديث : الجمعة 9 نوفمبر 2018 - 8:41 صباحًا

أمكراز يدعو إلى تدارك الأمر في قضية بوعشرين ووقف “النزيف”

بعدما حددت هيئة الحكم في قضية الصحافي توفيق بوعشرين، يوم الجمعة 9 نونبر موعدا للنطق بالحكم النهائي، وإسدال الستار على مسلسل جلسات محاكمة مؤسس “أخبار اليوم” دام لأزيد من 8 أشهر.

قال محمد أمكراز الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، إنه “مهما وقع إلى حدود الساعة، ورغم الملاحظات العديدة، والتجاوزات المسطرية التي تم الوقوف عليها في هذا الملف منذ البداية، والخدوش التي أصيبت بها صورة بلدنا داخليا وخارجيا نتيجة هذا الملف، فإنه لا زال هناك متسع إلى حين صدور الحكم لتدارك الأمر، ولتصحيح الوضعية”.

واعتبر أمكراز في تدوينة على حسابه بموقع “فايسبوك”، أمس الخميس 09 نونبر2018، أن المغرب يعيش “لحظة دقيقة لا يمكن تجاوزها إلا إذا تحرك عقلاء هذا البلد بما يلزم لإيقاف النزيف”.

وذكر المتحدث، بأن “المغرب في لحظات كثيرة من تاريخه المعاصر، أبان عن قدرة عالية على تجاوز اللحظات الصعبة، وفك الملفات الشائكة، بكيفية تقوي الأمل والإيمان لدى المغاربة ببلدهم وبمؤسساتها، والتي تتدخل بكيفية تنم عن تعقل كبير، ووعي خاص باللامستقبل لوطن لا يحس أبناؤه بدفئ العدل بين أحضانه”.

وجدير بالذكر، أن قاضي الجلسة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، كان قد أعلن مساء يوم الأربعاء الماضي، أنه ستمنح اليوم الجمعة للصحافي توفيق بوعشرين الكلمة الأخيرة، قبل إدخال الملف إلى المداولة من أجل النطق بالحكم.


أوسمة :