أخر تحديث : الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 12:24 مساءً

أمكراز: أصبت بعسر -وأنا محام- في فهم قرار متابعة حامي الدين، فكيف بمواطن عادي؟!

تعليقا على قرار قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بفاس، متابعة الدكتور عبد العالي حامي الدين القيادي البارز في حزب العدالة والتنمية، بتهمة “المساهمة في قتل” الطالب اليساري عيسى آيت الجيد، قال محمد أمكراز الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، إن “هناك للأسف الشديد من يحاول باستمرار جر بلدنا الى الوراء”، مردفا أنه “رغم أنه محام أصيب بعسر في فهم قرار قاضي التحقيق بمتابعة حامي الدين، فكيف بمواطن عادي؟!”.

وأضاف أمكراز في تدوينة له على حسابه بموقع “فايسبوك”، اليوم الاثنين، أنه “يجب أن يفهم القائمون على القضاء، أن القضاء الذي لا يحظى بثقة المواطنين ولا يسعى إليها، ولا يقف الموقف القانوني السليم البعيد عن أي شبهات، يكون غير جدير بالاستقلالية”.

وأكد الكاتب الوطني لشبيبة”المصباح”، أن “ملف حامي الدين سبق للقضاء أن قال فيه كلمته النهائية بجميع درجاته منذ سنوات طويلة”، مشيرا إلى أنه “سبق لبعض الأطراف السياسية أن حركت الملف خلال المرحلة السابقة، وقالت النيابة العامة كلمتها مرة أخرى بحفظ الملف، وهي نفسها التي قدمت ملتمساتها في الملف الحالي والمعاصرة لموقفها السابق”.

وتابع المتحدث: “لذا من حقنا أن نتسائل ماذا استجد حتى تغير النيابة العامة موقفها ومعها قاضي التحقيق”، مضيفا أن “السؤال الأكبر هو إلى أين نسير؟”.

أوسمة :