أخر تحديث : الإثنين 7 يناير 2019 - 10:17 مساءً

العثماني: قضية الفوترة لا تعني التجار الصغار في شيء لأن لديهم محاسبة جزافية

طمأن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، التجار الصغار باعتبار أن قضية الفوترة التي أثارت الكثير من النقاش وكانت سببا لوقفات احتجاجية للمهنيين “لا تعنيهم في شيء لأن لديهم المحاسبة الجزافية”، مردفا أن “قانون مالية 2019 ليس فيه تغيير في قضية التعامل مع التجار، وأن المعني بالفوترة هم التجار الذين يشتغلون بالنظام المحاسباتي وليس أصحاب المحلات الصغيرة”.

وأضاف العثماني، في الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة، اليوم الاثنين 7 يناير الجاري، بمجلس النواب، أنه في اتصال مستمر مع وزير التجارة ووزير المالية على أساس أن يتم “فتح حوار مع فئة المهنيين للوصول إلى نتائج ترضي الجميع، وأنا مستعد لاستقبالهم”، مشيرا إلى أنه  “حريص أتم الحرص على أن يجد لأي إشكال حلولا، فنحن لا نريد أن تتضرر أي فئة، في الوقت الذي يجب أن نحرص فيه في نفس الوقت على احترام القوانين”.

وفي سياق آخر، شدد العثماني، على التوجه الاجتماعي للحكومة، قائلا: “لنكن موضوعيين، فلا يجب أن نغطي على مجهودات الحكومة على المستوى الاجتماعي، والذي ركزت عليه في برنامجها وفي ميزانيتها، فهي ذات بعد اجتماعي قوي جدا”،  موضحا أن “قانون المالية الذي تم المصادقة عليه، أكد على زيادات في قطاعات ذات بعد اجتماعي، فيها التعليم والصحة والحماية الاجتماعية للفئات أكثر هشاشة”.

وتابع رئيس الحكومة، أن هناك زيادة في عدد المستفيدين من برنامج “تيسير” الذي تضاعف ثلاث مرات، حيث انتقل عدد الأطفال للأسر المستفيدة من 700 ألف إلى 2 مليون 100 ألف مستفيد، وهذا “برنامج اجتماعي ضخم”، يقول العثماني، إضافة إلى “ميزانية الصحة التي ارتفعت بنسبة 10 في المائة، وغيرها من البرامج التي تفتخر بها الحكومة باعتبارها برامج تستهدف الفئات أكثر هشاشة”.

أوسمة :