أخر تحديث : الأربعاء 9 يناير 2019 - 12:06 مساءً

بنغنبور عن قضية حامي الدين: نحن أمام مسيرة جديدة لولد زروال بلباس قانوني

 

قال عبد الرزاق بوغنبور، رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان، إن إعادة فتح ملفات قضائية بما فيها قضية عبد العلي حامي الدين، التي سبق أن قال فيها القضاء كلمته بمقررات نهائية حائزة على حجية الشيء المقضي به، “لا يمكن ادراجها إلا ضمن مسلسل الردة الحقوقية التي يقودها دعاة النكوص والعودة الى سنوات الجمر والرصاص”.

وشبه بوغنبور، في تصريح مسجل للصحافة، إعادة فتح قضية حامي الدين، بـ”مسيرة ولد زروال” التي نُظمت ضد حزب العدالة والتنمية، قائلا: “نحن أمام مسيرة جديدة لكن بلباس قانوني الهدف منها هو تقليم أظافر كل المتمردين سواء داخل الاحزاب السياسية أو المنظمات الحقوقية”.

وبعد أن أكد المتحدث ذاته، أن إعادة محاكمة عبد العلي حامي الدين، تشكل انتهاكا صارخا للدستور وللمواثيق الدولية المتعلقة بضمانات شروط المحاكمة العادلة، أفاد أن من شأن التطبيع مع هذا النوع من الاجتهادات الطاعنة في حجية الأحكام القضائية، الإساءة لسلطة القضاء باعتبارها الحارس الطبيعي للحريات والحقوق.

أوسمة :