مستجدات
قانون الحق في الحصول على المعلومات يدخل حيز التنفيذ في هذا التاريخ      “متابعة حامي الدين”.. العثماني: إلى جِينا نخرجوا الملفات التي بتت فيها هيئة الإنصاف والمصالحة لن نكون أمام طي صفحة الماضي      بأغلبية ساحقة..البرلمان الأوروبي يصادق على الاتفاق الفلاحي المغرب-الاتحاد الأوروبي      انتخاب قاض مغربي في آلية دولية بمجلس الأمن      أمكراز: لابد لشبيبة العدالة والتنمية أن تكون لها بصمتها ورؤيتها في إصلاح التعليم      الصمدي: “قانون الإطار” سيكون انتقالا نوعيا في منظومة التربية والتكوين      أمكراز: اللقاء الدراسي حول موضوع منظومة التربية والتكوين يأتي في إطار قيام الشبيبة بوظيفتها الاقتراحية      ابن كيران يذكر بمقتل الشهيد عبد الرحيم الحسناوي على يد “مجرمين قاعديين” بظهر المهراز سنة 2014      العثماني: اللحمة الداخلية للحزب تزداد قوة رغم أن الكثيرين يريدون له أن ينشق      ابن كيران: التحالف الموجود بين “البيجيدي” و”التقدم والاشتراكية” سببه الوفاء     
أخر تحديث : الأربعاء 9 يناير 2019 - 2:48 مساءً

خيي: “البام” فشل في توسيع رقعة البلطجة والعرقلة من المجلس الجماعي إلى باقي المقاطعات

يبدو أن حزب “البام” الذي يقود مسلسل البلطجة ببعض الجماعات الترابية، يحاول توسيع رقعتها لتشمل هذه المرة مجلس جماعة طنجة، وصولا لباقي المقاطعات، من قبيل مقاطعة بني مكادة بطنجة، التي يرأسها حزب العدالة والتنمية الذي أبان عن مدى نجاحه وقدرته في تدبير الشأن المحلي .

محمد خيي رئيس مقاطعة بني مكادة بطنجة، أكد أن ما وقع في دورة يناير بمجلس المقاطعة، هو محاولة لتمديد رقعة الاحتجاج لتشمل المقاطعات، بعدما شملت في المرحلة الأولى أشغال الدورة الاستثنائية  للمجلس الجماعي لمدينة طنجة، والتي كان من المفترض أن تصادق على القراءة الثانية لمشروع ميزانية 2019 للجماعة .

وتابع خيي، في تصريح لموقع حزب العدالة والتنمية، أن “نقل عملية العرقلة من المجلس إلى المقاطعات هو مدبر بنية التأثير على السير العادي من خلال الأدوات البئيسة التي تقوم بها المعارضة”، والتي وصفها بـ”الفاشلة في القيام بالمهام المنوط بها”، مضيفا أن “الجميع تتبع من خلال الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي كيف تم اللجوء إلى أدوات خارج الحقل السياسي النظيف، من تجييش لعناصر، وتدخل سافر، وخروج عن النظام والقانون بغية التشويش والعرقلة” .

رئيس مقاطعة بني مكادة،  أضاف أن مجلس المقاطعة بعدما استنفذ كل إمكانيات استكمال النقاش، وسط أجواء معقولة يحترم فيها الرأي والرأي الأخر، وبعد استنفاذ مراحل دعوة الجميع إلى الهدوء، واحترام الرئاسة، انتقل إلى عرض جدول الأعمال على أعضاء المجلس قصد التصويت وإبداء الرأي في خمس نقط مرتبطة بقضايا تهم ساكنة المقاطعة.

وتابع أن جدول أعمال هذه الدورة، تضمن قرارا بإحداث مقبرة نموذجية بتراب المقاطعة، بالإضافة إلى إحداث ملاعب قرب جديدة، ومدارسة سبل تدبير الملاعب الموجودة، وكذا إحداث منتزه طبيعي بالمقاطعة، فيما شملت النقطة الرابعة والمتعلقة بإبداء الرأي في برنامج استثماري  لشركة “أمانديس” المتعلق بتجديد شبكة الصرف الصحي، والتصويت على الترقيم والعنونة للأزقة والأحياء الجديدة بالمقاطعة، مؤكدا أنه تمت المصادقة بالأغلبية المطلقة على هذه النقط، رغم الأجواء المشحونة والتوتر .

يذكر أن أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة قاموا بأفعال بلطجة مماثلة خلال الجلستين الأخيرتين للدورة العادية لشهر أكتوبر الماضي  للمجلس الجماعي لمدينة الرباط، الشيء الذي يؤكد بوضوح العرقلة الممنهجة من قبل مستشاري حزب “البام” بالمجالس الجماعية، للتأثير على السير العادي للمجالس وضياع مصالح الساكنة .

أوسمة :