مستجدات
عاجل..انسحاب مجموعة من المحامين من هيئة دفاع مايسمى ب “عائلة ايت الجيد”      العثماني: الملتقى الوطني لشبيبة العدالة والتنمية أضحى عرسا سياسيا سنويا      الملتقى الوطني الـ15.. وفود شبابية عربية وإفريقية في ضيافة جماعة الرباط      العثماني: تمويلاتنا واضحة وحزب “المصباح” يُسيَّر بأموال أبنائه وبناته      ميرغني: سوء تفسير علاقة الدين بالدولة أدى إلى “واقع عربي مأزوم”      ولد الخليل: الربيع العربي كشف الغطاء عن الاستبداد في مجموعة من المناطق العربية      الشرقاوي لـ”الشبيبة”: سعيد بالتواصل مع شباب يحملون رؤية مجتمعية ومفاهيم جديدة للإصلاح      أمكراز: شبابنا فيهم طلبة ومعطلون وعاملون وكلهم ساهموا في تمويل الملتقى الوطني الـ15      تغزوان: معتزون بالشراكة القائمة بين شبيبة “المصباح” ومنظمة التجديد الطلابي      رباح: شبيبة “المصباح” زاد الحزب وصلة وصله مع الشباب وعنوان التميز والعطاء     
أخر تحديث : الأربعاء 23 يناير 2019 - 7:01 مساءً

حوار..لمغاري يكشف رهانات الملتقى الإقليمي الخامس لشبيبة “مصباح” آسفي

عبد النبي اعنيكر

تستعد شبيبة العدالة والتنمية بآسفي، لتنظيم ملتقاها الإقليمي الخامس تحت شعار: “منظمة رائدة..من أجل شباب قائد” أيام الجمعة، السبت والأحد 25، 26 و27 يناير الجاري بمدينة آسفي.

وفي هذا السياق، يتحدث أبو بكر لمغاري، الكاتب الإقليمي لشبيبة العدالة والتنمية بآسفي، عن سياق انعقاد هذا الملتقى في نسخته الخامسة، وعن أهم المحاور التي يتضمنها برنامج الملتقى، كما يكشف لمغاري في حوار صحفي عن أبرز رهانات هذه المحطة التنظيمية.

 

فيما يلي نص الحوار:

 

س: 1- بداية ما هو سياق انعقاد الملتقى الإقليمي في نسخته الخامسة؟

 

ج: أولا أؤكد أن “الملتقى الإقليمي الخامس” لشبيبة العدالة والتنمية بآسفي، هو ملتقى عادي في ظرف استثنائي.

فكما تعلمون، سبق ونظمت، الكتابات الإقليمية للشبيبة بآسفي عددا من الملتقيات الإقليمية، واليوم يأتي هذا الملتقى لينعقد كاستمرار للملتقيات السابقة، التي تعبر بشكل واضح، أن شبيبة العدالة والتنمية هي رقم صعب وقوة حاضرة في المجتمع، ومتفوقة بشكل كبير عن باقي التنظيمات الشبابية الحزبية.

 

وبالمقابل الظرفية التي، ينعقد فيها الملتقى اليوم هي ظرفية غير عادية، فالجميع يرى ويتابع كيف هي الحملات والهجمات المنظمة والمنسقة والشرسة التي تستهدف الحزب بالكذب والبهتان

والتضليل لإضعاف قوته ومكانته والنيل من مصداقية قياداته وطنيا ومحليا لدى الرأي العام.

لذلك نحن نعقد ملتقانا اليوم، في عز هذه الضربات والهجمات وحملات التشهير والتدليس، لكي نرسل رسائل واضحة، لخصوم الحزب بأن هجماتهم لن تزيدنا إلا قوة وإصرارا على مواصلة مسيرة الإصلاح، وأننا”سنبقى هنا” حتى آخر رمق نتواصل مع هذا الشعب ونستمع لهمومه ونسعى لحلها ومعالجتها بما نملك من وسائل، وحتى تحقيق دولة العدالة والكرامة التي جاء بها دستور 2011، معتمدين منهج “الإصلاح في ظل الاستقرار”.

 

س: 2- حدثنا عن جديد الملتقى وضيوفه، وما دلالات اختياركم لهذا الشعار؟

ج: لقد اخترنا شعار”منظمة رائدة..من أجل شباب قائد”، كتعبير على واقعنا اليوم وعلى أهدافنا المنشودة، لأن شبيبة العدالة والتنمية بالفعل “منظمة رائدة” بكل المقاييس، ولأنها تسعى إلى تكوين وتخريج شباب قائد، واع بقضايا وطنه وأمته، ويسعى للمساهمة في الإصلاح والبناء.

أما بخصوص ضيوف الملتقى، فقد حرصنا على أن يشارك معنا عدد من القيادات الوطنية والمحلية، الحزبية والشبابية وأيضا من هيئآت ومؤسسات أخرى، طبعا منهم من لبى الدعوة ومنهم من اعتذر نظرا لعدد من الظروف، لكن بكل تأكيد فالذين سيحضرون للنسخة الخامسة، ستكون لهم بصمتهم في إغناء النقاش وفتح المجال أمام الشباب للتفاعل والتحاور ومقاربة كل القضايا التي تستأثر بهاته الفئة من المجتمع.كما أن برنامج الملتقى وهذا ستكتشفونه فور الإعلان عنه، يتنوع بين ندوات وورشات ولقاءات مفتوحة في مختلف المجالات السياسية والعلمية والتربوية والتكوينية والمهاراتية.

س: 3- ما هي أبرز رسائل الملتقى وأهم رهاناته؟

ج: بطبيعة الحال شبيبة العدالة والتنمية، هي شبيبة منفتحة ولها علاقات مع عدد من الفعاليات الشبابية والمدنية بإقليم آسفي، لذلك وجهنا الدعوة للجميع، مؤسسات وأفراد لحضور الملتقى الإقليمي الخامس، وخصوصا “الجلسة العامة” التي ستتضمن فقرات خطابية وفنية وتكريم عدد من الوجوه الشابة التي رسمت تألقها بإقليم آسفي، ورسالتنا الأساسية هي أننا نَمُد يدنا للجميع من أجل التعاون على خدمة هذا الإقليم والنهوض به، مهما اختلفت منطلقاتنا وتصوراتنا وتقديراتنا للأمور.

س: 4- هل تفكرون في تنظيم ملتقى إقليمي يضم شبيبات الأحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية؟

ج: هذا أمر جميل بالطبع، والأيام القادمة ستبين مدى القدرة على تنظيم ملتقى بهذا الشكل بالتنسيق مع الشبيبات الحزبية الأخرى، لكن مبدئيا نحن نرحب بالفكرة وليس لدينا أي مانع لذلك.

س: 5- شكلتم “إدارة” لتتبع وتنظيم الملتقى، فهلا كشفتم لنا بالأرقام كل ما يتعلق بالملتقى من موارد بشرية ومالية؟

ج: فعلا شكلت الكتابة الإقليمية للشبيبة في آخر لقاء لها “إدارة” خاصة بالتتبع والتحضير للملتقى، وقد كلفت “لحسن ابعيلا” ليكون مديرا للملتقى لما هو معروف عنه من كفاءة ومستوى في التدبير والإنجاز.

طبعا نحن نتوقع مشاركة 100شاب وشابة من فروع الإقليم لحضور جميع فقرات الملتقى، وننتظر حضور أكثر من 300 شخص لأشغال “الجلسة العامة” لافتتاح الملتقى.أما فيما يخص الموارد المالية، فلله الحمد هناك دعم من الكتابة الإقليمية للحزب، ودعم الإخوة البرلمانيين ورؤساء الحزب بالجماعات الترابية والمنتخبين وأعضاء الحزب والشبيبة بإقليم آسفي، وهي كفيلة إن شاء الله بتحقيق الحاجيات الأساسية للملتقى من تغذية ومبيتومطبوعات ولوجيستيك.

أوسمة :