مستجدات
حوار.. بلامين يكشف جديد المنتدى السياسي الخامس لشبيبة العدالة والتنمية      بعد تعرضه لحادثة سير.. أمكراز: أنا بخير وفي حالة صحية جيدة      أولوز.. أوريش يدعو لإشاعة الأمل بدل التيئيس      البوقرعي: “البيجيدي” لم يخضع للضغوطات والعثماني رفض ضخ أموال الدولة لإنقاذ صندوق تقاعد البرلمانيين      أمكراز: هجوم الخصوم على “البيجيدي” مصدر فخر لنا ودليل على قوة حزبنا      شبيبة “مصباح” الدار البيضاء: المحامي المتابع في قضية “الخيانة الزوجية” لا علاقة له بالشبيبة وليس عضوا بها      الملتقى الجهوي الرابع.. شبيبة “مصباح” فاس مكناس تفتح النقاش حول”الديمقراطية في علاقتها بالتنمية”      البنك الدولي: المغرب الأول عربيا في مجال المشاركة الاقتصادية للمرأة      بوكمازي يدعو لتطوير آليات التصريح بالممتلكات      إنزكان.. انعقاد المجلس الجهوي الثاني لشبيبة العدالة والتنمية بسوس ماسة     
أخر تحديث : الخميس 24 يناير 2019 - 12:11 مساءً

فريق “المصباح” ينتقد أداء “القطب العمومي” ويدعو لإعلام يحترم قيم وذكاء المغاربة

أبدت أمينة فوزي زيزي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أسفها لعدم احترام العديد من المقتضيات القانونية المؤطرة للمجال السمعي البصري، ومنها المقتضيات الواردة في القانون رقم 77.03 المتعلق بالاتصال السمعي البصري، وكذا مقتضيات دفاتر التحملات الخاصة بقنوات القطب العمومي.

 

وقالت فوزي زيزي في مداخلة ألقتها باسم الفريق في اجتماع لجنة التعليم والثقافة والاتصال، أن الدعم العمومي المقدم لقنوات القطب العمومي، يطرح اشكالا قانونيا، في ظل غياب عقود البرامج المنصوص عليها في دفاتر التحملات، مشيرة إلى أن وضعية المشهد السمعي البصري، خاصة على مستوى الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، وصورياد  2M، تطبعها الكثير من الاختلالات.

 

وأضافت عضو الفريق، في الاجتماع نفسه المنعقد مساء الثلاثاء 22 يناير، بحضور وزير الثقافة والاتصال، أن برامج رمضان باعتباره شهر الذروة من ناحية نسب المشاهدة، تجسد الاختلالات المشار إليها، مسجلة استفادة نفس شركات الانتاج خلال كل موسم، مما يطرح حسب المتحدثة أسئلة حول مدى شفافية المسطرة المعتمدة في طلبات العروض وفي الدعم، ومدى احترام المقتضيات القانونية المنصوص عليها في القانون رقم 77.03 والتي توصي بأهمية تشجيع المقاولات الصغرى.

 

الاعتماد على الانتاج الخارجي، من الاختلالات التي رصدتها عضو الفريق في مداخلتها، موضحة أن هذا الاعتماد يشمل البرامج العادية، التي يمكن أن تنتج داخليا، معتبرة ذلك ضربا لمقتضيات دفاتر التحملات التي توصي بإنتاج 60 في المائة من البرامج داخليا.

 

ودعت المتحدثة إلى ضرورة الاهتمام بالموارد البشرية العاملة بالقطاع السمعي البصري العمومي، من صحفيين وتقنيين ومساعدين، وذلك من خلال تحسين ظرورف عملهم، وتحفيزهم على العطاء، واصفة إياهم بالرأسمال الحقيقي الذي تتوفر عليه قنوات القطب العمومي.

 

كما دعت الى ضرورة الوقوف على أسباب الوضعية المالية الخانقة  لقناة صورياد 2M، مع ايلاء الاهتمام اللازم بجودة الانتاجات التلفزيونية، لتقديم إعلام مشرف وموضوعي ومحايد يستحقه المغاربة، يحترم قيمهم ومبادئهم، ويحترم ذكاءهم، ويجدون فيه الملاذ والمتعة والترفيه والتوعية والثقافة.

أوسمة :