أخر تحديث : السبت 9 فبراير 2019 - 5:08 مساءً

أمكراز: لا يمكن إلا أن نقف صفا واحدا لمواجهة “البؤس” الذي يستهدف العدالة والتنمية

 

قال الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية محمد أمكراز، إن انعقاد الدورة العادية للجنة المركزية لشبيبة العدالة والتنمية، التي تحتضنها اليوم السبت بوزنيقة، تأتي في سياق الاستهدافات المتكررة لحزب العدالة والتنمية، ولبعض مناضليه، مسجلا “انخراط الشبيبة في التصدي لما وصفه بـ”البؤس التي يستهدف أبناء الحزب”.

وأكد أمكراز، خلال الجلسة الافتتاحية للدورة العادية للجنة المركزية لشبيبة “المصباح”، أن “العدالة والتنمية لا يمكن أن يتقوى إلا باتحادنا وبتلاحمنا جميعا في معارك نخوضها بشكل مشترك”، مشددا على أنه “لا يمكن إلا أن نقف صفا وحدا-حزبا وشبيبة وهيئات موازية-  من أجل مواجهة هذا البؤس الذي يستهدف مناضلي العدالة والتنمية”.

من جهة أخرى، أوضح الكاتب الوطني لشبيبة “المصباح”، أن اختيار شعار “شباب فاعل ومناضل..أساس النموذج التنموي الديمقراطي” يأتي في سياق النقاش الوطني حول موضوع النموذج التنموي الذي يصبو الجميع إلى صياغته.

وأضاف أنه “بدون شباب فاعل ومناضل، لا يمكن لهذا النموذج التنموي أن يكون ديمقراطيا حتى لو وُضِع”، مسجلا أنه “لا يمكن لنموذج تنموي، لا يحترم الاختلافات والانتماءات سواء المادية منها أو المعنوية  أن يكون ديمقراطيا”.

واعتبر المتحدث ذاته، أن الشرط الأساسي لنجاح النموذج التنموي، رهين بوجود شباب فاعل ومؤمن بقضاياه الحقيقية، وذلك حتى يتأتي لهذا النموذج تحقيق رفاهية الجميع  وضمان مستقبل أبناء الوطن.

وتابع أن شبيبة العدالة والتنمية مؤمنة بهذا التصور، وستستمر في الدفاع عنه، مردفا أن “تظافر جهودنا جميعا إلى جانب بعض التنظيمات الحزبية، لا يمكن إلا أن  يسفر عن وضع  النموذج التنموي، وفق الكيفية التي يرجوها الجميع”.

إلى ذلك، خلص أمكراز، إلى أن “اجتماعنا في هذه الدورة، هو من أجل إعطاء انطلاقة جديدة لعمل الشبيبة، ولكي نستوعب جيدا الظرفية التي نمر منها والمقتضيات التي تتطلبها المرحلة والتي ينبغي لشبيبة العدالة والتنمية الالتزام بها ، حتى تظل الشبيبة في الصدارة المعهودة ومتواجدة بالقوة اللازمة في جميع تراب المملكة”.

أوسمة :