أخر تحديث : الخميس 14 مارس 2019 - 6:21 مساءً

“بيجيدي” طنجة يستهجن المستوى الرديء لخطاب بعض المحسوبين على المعارضة بمجلس المدينة

استهجنت الكتابة الإقليمية للحزب بطنجة أصيلة، بعض “السلوكات المخلة بأخلاقيات العمل السياسي، والمستوى الرديء لخطاب بعض المحسوبين على المعارضة  بالمجلس الجماعي لمدينة طنجة”،  مردفة أن الخطاب “وصل للحضيض، وألحق الضرر بالعمل السياسي ونبله”.

ووقفت الكتابة الإقليمية للحزب، في بلاغ، جاء بعد اجتماعها العادي، الذي ترأسه الكاتب الإقليمي أحمد بروحو، الجمعة المنصرمة، على تداعيات الدورة الاستثنائية لميزانية الجماعة، برسم سنة 2019 ، والتي “أرخت بظلالها على دورة فبراير العادية ، فتحولت أشغالها إلى جلسات مفتوحة”، في نقاش، اعتبره المصدر ذاته، “غير مسبوق في تاريخ العمل الجماعي بالمدينة، إذ شكَّلت هذه الجلسات فرصة لحلحلة المشهد السياسي  بشكل جلي أمام الرأي العام”.

وأشار البلاغ، إلى أن هذه الجلسات سجلت “محاولة بئيسة لبعض المحسوبين على جمعيات المجتمع المدني، من خلال تجييش عناصر تحمل يافطات جمعوية، بشكل مخل ، عمدت إلى تعطيل عمل المؤسسات المنتخبة” ، منوهة من جانب آخر بـ “أداء فريق الحزب بمجلس الجماعة ومستوى الانضباط  والنضج وعمق المداخلات السياسية بجلسات دورة فبراير”.

وعبرت الكتابة الإقليمية للحزب، عن تقديرها الكبير للدور الايجابي والنوعي لوسائل الإعلام بالمدينة، والتي تفاعلت مع أطوار دورتي المجلس، وقامت بأدوارها في “تنوير الرأي العام ونقل المعلومة بمهنية وموضوعية”.

ودعا حزب العدالة والتنمية بطنجة أصيلة،  كل الفاعلين بالمدينة إلى حفظ حق المؤسسات المنتخبة ومكانتها ورمزيتها في وجدان الساكنة والممثلة لها والمدافعة عن قضاياها الأساسية، مؤكدا على “المنهج الطوعي الذي اختاره في تبني مبدأ الإشراك في التدبير الجماعي”.

إلى ذلك، نوهت الكتابة الإقليمية للحزب، بالأداء النوعي للمرأة داخل حزب العدالة والتنمية، سواء على مستوى الشأن العام  أو على المستوى الحزبي، معتزة بـ”أدوارها في جميع مناحي الحياة الاقتصادية  والاجتماعية  والثقافية  والتربوية”.

أوسمة :