البريد الإلكتروني :

infojjd1@gmail.com

 بووانو يدعو إلى وقف استهداف الأحزاب السياسية والمنتخبين

بووانو يدعو إلى وقف استهداف الأحزاب السياسية والمنتخبين

 

دعا عبد الله بووانو، رئيس لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، إلى تصفية الأجواء وتنقيتها قبل الذهاب إلى الاستحقاقات الانتخابية لسنة 2021، والقطع بشكل نهائي مع عدد من الممارسات التي أفرزت احتجاجات الحسيمة وجرادة وزاكورة.

وأوضح بووانو، في مداخلة له خلال ندوة “المناخ السياسي الوطني في أفق الانتخابات المقبلة”، نظمتها شبيبة العدالة والتنمية في إطار ملتقاها الوطني السادس عشر، السبت 29 غشت 2020 بالرباط، أن أهم شيء يمكن استخلاصه من الاحتجاجات المذكورة، هو “غياب وساطة الأحزاب السياسية والمنتخبين، أي أن الأحزاب السياسية لم تعد تلعب دورها لأنها مستهدفة”.

وشدد المتحدث ذاته على ضرورة وضع حد لمنطق الاستهداف الذي تتعرض له الأحزاب السياسية والمنتخبين، وإلا لن يتقدم أي أحد للانتخابات، مبينا أن هذا الاستهداف يضرب في العمق العمل السياسي خاصة حين تقترب الانتخابات، مضيفا أن الإعلام العمومي لا يقوم بإشراك الأحزاب السياسية وتحميلها المسؤولية، ومنحها الفرصة للدفاع عن نفسها وعن الإشكالات التي يعانيها الوطن.

وبين نائب رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن استهداف الأحزاب السياسية والفعل السياسي، تواصل حتى أثناء جائحة فيروس كورونا، قائلا “تعبأنا معا في البداية لمواجهة هذه الجائحة، ولكن في خضم هذه التعبئة كانت هناك ممارسات تستهدف السياسيين”، متسائلا ما معنى أن يتم الترويج بقوة وعبر الإعلام بأن الأحزاب السياسية لم تفعل شيئا ونحن لا نحتاجها، وإخراج صور فيها أسماء معينة من الوزراء، والادعاء بأنهم هم فقط من يشتغل وأن الباقي لا يشتغل.

وأكد بووانو أن أكبر خطر يهدد بلدنا، هو الترويج إلى أننا لسنا في حاجة إلى المنتخبين أو المؤسسات أو الجماعات أو البرلمان، معتبرا أن انخفاض منسوب الثقة في المؤسسات يعود إلى هذا الاستهداف الذي لم نواجهه في الوقت المناسب بما يلزم من قوة، “وهذا هو التحدي الذي سيكون لدينا في 2021 في ظل هذه الجائحة”.