البريد الإلكتروني :

infojjd1@gmail.com

 حازم يؤكد انخراط شبيبة “المصباح” في المجهود الوطني لمواجهة وباء كورونا

حازم يؤكد انخراط شبيبة “المصباح” في المجهود الوطني لمواجهة وباء كورونا

 

أكد سعد حازم، نائب الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، انخراط الشبيبة في الحملة الوطنية التي يطلقها الحزب بجميع هيئاته المركزية والمجالية والموازية، انطلاقا من دور الحزب الدستوري المستمر في المساهمة في تأطير المواطنين والمواطنات، للمساهمة في المجهود الوطني لمواجهة وباء كورونا، وتفاعلا مع الخطاب الملكي الذي دعا القوى الحية للانخراط  في جهود مكافحة الجائحة.

وجدد حازم، في كلمة له خلال المهرجان الافتراضي لإطلاق الحملة الوطنية للتوعية بمخاطر جائحة “كورونا”، وتعزيز جهود التعبئة الوطنية للحد من انتشار الوباء بالمملكة، المنظمة تحت شعار: “حمي نفسك وحبابك..تحمي بلادك”، الدعوة “لأعضاء الهيئات المجالية للشبيبة، ولكل المناضلين والمناضلات للانخراط في هذه الحملة بمعية الهيئات المجالية للحزب، وباقي الهيئات الموازية”، مشيرا إلى أن “ذلك يدخل ضمن مقتضيات واجب الوقت، والذي يقتضي استفراغ الجهد والإبداع في الأشكال التواصلية والتأطيرية لعموم المواطنين وخاصة لدى فئة الشباب من أجل الإسهام في تجاوز هذه المرحلة الصعبة وتجنيب بلادنا ماهو أصعب”.

وتابع حازم: “الشباب اليوم يجب أن ينخرط في دعم مختلف الجهود، ليس انطلاقا من كونه فئة حركيته وحيويته، وباعتباره فئة مهمة في المجتمع، ولكن لأنه كذلك من أكثر الفئات تضررا من الآثار السلبية لهاته الجائحة خصوصا الآثار الاقتصادية”، مردفا: “من هنا فالشبيبات الحزبية مدعوة إلى خلق مبادرات جماعية وطنيا ومجاليا للرفع من منسوب التأطير والتعبئة، والدعوة إلى تفكير جماعي في ما بعد كورونا”.

وأردف نائب الكاتب الوطني، “نحن في شبيبة العدالة والتنمية، كنا ولازلنا مبادرين إلى الانخراط مع كل القوى الحية، وخاصة الشبابية في التعبئة والتأطير للمجتمع خاصة لدى فئة الشباب”.

“ومن هذا المنطلق”، يضيف المتحدث، “نظمنا الحملة الوطنية السادسة عشر أو بالأحرى غيرنا موضوع هذه الحملة، تفاعلا مع مستجدات الجائحة ونظمنا الحملة منذ شهر مارس الماضي تحت شعار “أحميك وطني”، تفاعلا مع الوضعية الوبائية والتي عرفت نجاحا كبير من خلال التفاعل المهم لكل مناضلي ومناضلات الشبيبة”.

كما تقدم حازم، بالشكر لكل السلطات العمومية والصحية ورجال ونساء التعليم، ومنتخبي وموظفي الجماعات الترابية على المجهودات المبذولة، وكذا السلطات العمومية والمحلية على تفاعلها مع المبادرات التواصلية والتأطيرية التي أطلقتها شبيبة العدالة والتنمية، وعلى تعاونها في تحقيق مرامي وأهداف حالة التعبئة الوطنية التي تستحضر صعوبة ودقة المرحلة والتي تتعالى على كل الحسابات الضيقة والصغيرة.

في ذات السياق، نبه نائب الكاتب الوطني، “إلى بعض السلوكات الشاذة والمعزولة، والتي تعاكس الإرادة العامة للدولة والوطن في انخراط القوى الحية في عمليات التعبئة والتأطير”.

من جهة أخرى، وعلاقة بموضوع مقتل الطفل عدنان رحمه الله، دعا حازم إلى “ضرورة تشديد العقوبات على مثل هذه الجرائم الشنيعة، مطالبا “البرلمان إلى الإسراع بالإفراج على القانون الجنائي الذي عمر طويلا، مع ضرورة التفكير الجماعي في كيفية تطويق هذه الانحرافات والجرائم الشنيعة ومعالجة مسبباتها”.