البريد الإلكتروني :

infojjd1@gmail.com

 حمورو يدعو الأحزاب السياسية إلى إلغاء كل الممارسات التي تدفع بالشباب إلى العزوف عن العمل السياسي

حمورو يدعو الأحزاب السياسية إلى إلغاء كل الممارسات التي تدفع بالشباب إلى العزوف عن العمل السياسي

 

 

دعا حسن حمورو، رئيس اللجنة المركزية لشبيبة العدالة والتنمية، إلى ضرورة أن تبادر الأحزاب السياسية إلى إلغاء كل الممارسات، التي تدفع بالشباب إلى اللامبالاة وإلى العزوف عن العمل السياسي.

وأضاف حمورو، في مداخلة له، خلال لقاء نظمته الكتابة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية بأكادير اداوتنان، بتنسيق مع الكتابة الجهوية سوس ماسة، حول موضوع “المشاركة السياسية للشباب”، أن “المعطيات الموضوعية تقول إنه لا يمكن تحميل الشباب مسؤولية العزوف عن الأحزاب السياسية، أو على الأقل لا يمكن تحميله كل المسؤولية، لأن العرض السياسي والحزبي الذي يقدم للشباب، مع ما تعانيه هذه الأحزاب من ممارسات، لا تلبي طموح الشباب، فطبيعي أن يكون رد الفعل إزاء هذا الأمر هو اللامبالاة والعزوف”.

وأوضح المتحدث، أن “الشباب عندما يجدون لائحة حزب معين، فيها أبناء قيادات هذا الحزب، أو أبناء الامين العام أو رئيس الحزب، فطبيعي أن تُطرح التساؤلات “لماذا بالضبط أخ فلان وإبن أو بنت فلان القيادي في الحزب هي الأسماء التي يُمكَّن لها داخل اللوائح التي تفرز مقاعد برلمانية خاصة بالشباب؟””، مشيرا إلى أن “مثل هذه الممارسات، لا يمكن لأي شاب مغربي إلا أن تدفع به إلى العزوف، وبالتالي لابد أن تبادر الأحزاب السياسية إلى إلغاء هذه الممارسات”.

وتابع رئيس اللجنة المركزية، “وهذا الأمر يمكن أن يتأتى من خلال اعتماد آليات ديمقراطية تمكن من فرز طبيعي للنخبة داخل هذه الأحزاب”، مردفا: “هناك تجارب حزبية يمكن القياس عليها وتقليدها، لكي نغلق قوس الممارسات الحزبية التي تفرض التفاعل معها باللامبالاة من قبل الشباب المغربي”.

وطالب حمورو، الأحزاب السياسية، بضرورة تقديم عروض سياسية لعموم المغاربة، وليس فقط للشباب، جذابة ومثيرة، خاصة فيما يتعلق باستئناف المسار الديمقراطي الذي انخرط فيه المغرب، وذلك لكي يبادر الشباب للانخراط في العملية السياسية وللاتحاق بالأحزاب السياسية.