البريد الإلكتروني :

infojjd1@gmail.com

 حمورو: لائحة “الشباب” أفرزت قيادات سياسية بارزة والدعوة إلى إلغائها تغليط للرأي العام

حمورو: لائحة “الشباب” أفرزت قيادات سياسية بارزة والدعوة إلى إلغائها تغليط للرأي العام

 

قال حسن حمورو، رئيس اللجنة المركزية لشبيبة العدالة والتنمية، إن لائحة “الشباب” أفرزت قيادات سياسية بارزة، من مختلف الأحزاب، شرفت الشباب المغربي، وكان لها أثر بارز في النقاشات والمرافعات البرلمانية”.

واعتبر حمورو خلال مشاركته، في برنامج “نقطة إلى السطر” الذي بثته الإذاعة الوطنية، مساء الجمعة 29 يناير 2021، أن “النقاش الدائر حول “لائحة الشباب” يسعى لتغليط الرأي العام، ويحاول صرف النظر عن النقاش الحقيقي الذي ينبغي أن يتجه إلى قضايا كبرى سياسية ومجتمعية، مشيرا إلى أن “هناك تخوف أن يكون وراء هذا النقاش ضغط لتمرير مطلب الزيادة في عدد أعضاء مجلس النواب”.

وأوضح المتحدث، أن “لائحة الشباب، أو المقاعد المخصصة للشباب برسم الدائرة الوطنية، وفق التعبير القانوني، ليست هي ما تعاني منه الانتخابات في المغرب، وليست ريعا، وإذا كانت كذلك، فالأولى أن يحارب الريع الأكبر منها، الموجودة أصوله في الصفقات والمؤسسات العمومية وغيرها”، مشيرا أن “ما يثار حول “لائحة الشباب” لا يتعلق بالآلية كإجراء تحفيزي وتشجيعي، وإنما بممارسات للأحزاب السياسية، التي ترشح أبناء قياداتها وأقاربهم و”من يدفع أكثر”، وبممارسات للسلطة”.

ودعا حمورو، إلى “توجيه النقاش العمومي بشكل رأسي نحو أعطاب النظام الانتخابي، بما يمكن من دمقرطته وجعله مترجما لإرادة المواطنين، ومعبرا عن تمثيلية حقيقية”.

وأوضح المتحدث، أن “الشبيبات الحزبية في بيانها المشترك، لم تترافع عن اللائحة فقط، وإنما ترافعت عن مطالب سياسية وحقوقية ودافعت على تعزيز حضور الشباب في المؤسسات المنتخبة، لأن بعض الأحزاب لا تترك الفرصة للشباب، في وقت تتراجع فيه ثقة الشباب في الأحزاب ومؤسسات الدولة وفق تقارير وطنية ودولية”.

وأضاف رئيس اللجنة المركزية، أن “مسار تأهيل الشباب المغربي وإدماجه في الحياة السياسية، وصل إلى مرحلة تتطلب إجراءات إضافية، منها التوافق بين الأحزاب على ترشيح شباب على رأس لوائحها في عدد محدد من الدوائر المحلية لا تقل عن 20 دائرة، والعمل على خفض السن الأقصى للترشح في لوائح أو دوائر الشباب (إذا تم اعتمادها) من 40 الى 35 سنة، مع فتح النقاش القانوني لخفض سن التسجيل في اللوائح الانتخابية من 18 إلى 16 سنة”.

وأكد حمورو، أن “شبيبة العدالة والتنمية لا تضغط على قيادة الحزب في أي اتجاه يتعلق بحضور الشباب في هيآت الحزب أو لوائح الترشيح، مشيرا إلى أنها تشتغل في انسجام مع القيادة، في إطار ما ينص عليه القانون التنظيمي للأحزاب السياسية، وما تنص عليه قوانين الحزب ومساطره الداخلية”.